انتخابات العراق.. عمليات بغداد تحتجز صحافيين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المركز العراقي لدعم حرية التعبير، السبت، عن مطالبته بإطلاق سراح الإعلاميين الذين تم احتجازهم اليوم رغم إبرازهم هوياتهم.

وقال عضو المركز، زيد شبر لـ"العربية.نت"، إن قيادة عمليات بغداد قامت باحتجاز عدد من الصحافيين، من بينهم مصطفى الخفاجي مراسل وكالة "أرض آشور" في منطقة الدورة جنوب بغداد.

وأوضح شبر أنه "رغم الاتصال مع قائد عمليات بغداد، الفريق الركن عبدالجليل الربيعي، الذي أكد لنا التزام القوات الأمنية بتسهيل عمل الصحافيين الذين يمتلكون تخويلا من مفوضية الانتخابات، إلا أنه لم يفرج عن أي منهم حتى الآن".

وأضاف أن احتجاز المراسلين تم بعد إبراز البطاقة التعريفية للمؤسسة والبطاقة الصادرة عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، غير أن المنتسبين كانوا يطالبون بتخويل من قيادة عمليات بغداد، مشيراً إلى أن حالات الاحتجاز تكررت في منطقة الدورة وأبو غريب ببغداد.

وكانت النقابة الوطنية للصحافيين قد أعلنت عن التغطية الإعلامية والمراقبة في عموم العراق من قبل ما يقارب 5 آلاف إعلامي، مشيرة إلى أن مفوضية الانتخابات قامت، بالتنسيق مع النقابة، بإعطاء تخويل لتسهيل تنقل الإعلاميين بواسطة عجلاتهم.

كذلك نقلت وسائل إعلام محلية عن عضو مجلس المفوضين، حازم الرديني، أن 340 إعلامياً دولياً سيشاركون في تغطية مجريات الانتخابات النيابية.