هل تتحمل مفوضية الانتخابات العراقية مسؤولية الحرائق؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مفوضية الانتخابات في العراق، الأحد، أنه بعد احتراق صناديق الاقتراع في جانب الرصافة، فإن أي إجراء بشأن إلغاء الانتخابات من عدمه بات في ملعب المحكمة الاتحادية.

وقال عضو مجلس المفوضين سعد كاكائي، إن ما حدث من حرائق في مخازن المفوضية يعد جريمة بشعة بحق الناخب العراقي، وعلى السلطات المعنية اتخاذ كافة الإجراءات بأسرع وقت، والتحقيق بهذه الجريمة، مبيناً أن الأسباب ونتائج الأضرار من الحريق إلى هذه اللحظة غير واضحة.

وأضاف كاكائي أن قرار إلغاء الانتخابات بعد هذا الحريق ليس بيد مجلس المفوضين، وإنما بيد مجلس القضاء والمحكمة الاتحادية، والقرار يكون بعد معرفة حجم الحريق وكمية التهامه من أصوات الناخبين.

وشبت حرائق في مخازن وزارة التجارة ببغداد ظهر الأحد، والتي كانت تحتوي على صناديق الاقتراع للانتخابات التشريعية التي جرت في أيار/مايو الماضي.

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قد دعا عقب الحرائق التي أتت على العشرات من صناديق الاقتراع إلى إعادة الانتخابات النيابية.

وتجتمع المكونات السياسية كلاً على حدة مساء الأحد، للخروج بالمواقف الرسمية إزاء التطورات بعد حادث الحريق.

وكان البرلمان العراقي صوت الأسبوع الماضي على إعادة العد وفرز الأصوات يدوياً، بعد إثارة شكوك حول وجود عمليات تزوير شابت الانتخابات التي استخدم فيها النظام الإلكتروني لأول مرة.

أول رد حكومي

وفي أول رد رسمي حكومي، حمّل المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء المفوضية العليا للانتخابات مسؤولية الحرائق.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، إحسان الشمري، الأحد، إن المفوضية ومجلسها هما من يتحمل ما جرى باعتبار أن إدارة المخازن من الداخل هي مسؤوليتها حصراً ولا يسمح لأي جهة بالدخول للمخازن.

وأضاف الشمري أن الحكومة وقواتها الأمنية حافظت على أمن المخازن من الخارج مثلما كانت تحافظ على أمن المراكز والمحطات من الخارج خلال يوم الانتخابات، معتبراً أن "من تحوم حولهم شبهات التزوير هم الفاعل لهذه الجريمة الكبرى"، وفق قوله.

من جانبها، أصدرت قيادة عمليات بغداد، مساء الأحد، بياناً بشأن حريق صناديق الاقتراع في الرصافة، مؤكدة أن مسؤولية القوات الأمنية تقتصر على حماية السور الخارجي فقط لمراكز الخزن للمفوضية.

وقالت القيادة في بيان، تلقت "العربية.نت" نسخة منه، إنه في الساعة الثالثة عصر هذا اليوم حدث حريق داخل المخازن الخاصة بالمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في منطقة الكيلاني، وعلى إثرها تم استدعاء فرق الدفاع المدني للسيطرة على الحريق.

يذكر أن اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد قالت إن الحريق الذي استهدف صناديق الاقتراع التهم جميع الصناديق.