عاجل

البث المباشر

اتهامات متبادلة بين الأحزاب الكردية حول خروقات انتخابية

المصدر: بغداد - حسن السعيدي

أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني، رفضه نتائج الانتخابات التي جرت، الأحد، بسبب ما وصفها بالخروقات التي رافقتها.

وقال المتحدث باسم #الاتحاد_الوطني_الكردستاني، سعدي بيره، في مؤتمر صحافي: "نطالب ممثلي الاتحاد الوطني بعدم التوقيع على نتائج التصويت"‎، مشيراً إلى وجود انتهاكات شابت عملية الانتخابات لا يمكن التغاضي عنها.

إلى ذلك، اتهمت أربعة أحزاب كردية، الأحد، مجموعات مسلحة تابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بالدخول لمراكز اقتراع في مناطق تابعة لمحافظة #السليمانية، مبينة أنها مارست الضغوط على الناخبين لانتخاب جهة معينة.

وقالت أحزاب" التغيير، والجماعة الإسلامية الكردستانية، والاتحاد الإسلامي الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني" في بيان مشترك، إنها ترفض عملية انتخابات #برلمان_كردستان في المناطق التي شهدت تدخلات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

وأضافت الأحزاب الأربعة أن عددا كثيرا من الهويات العراقية تم تزويرها لغرض استخدامها في عملية التزوير، مبينة أنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد هذه الخروقات.

نسب المشاركة ضئيلة

وكانت مصادر محلية كشفت، الأحد، عن نسب المشاركة غير الرسمية للناخبين، واصفة إياها بالضئيلة.

وقال رئيس شبكة شمس لمراقبة الانتخابات، هوكو جتو، الأحد، إن نسبة التصويت لم تكن بالمستوى المطلوب، وكان هناك تفاوت في تطبيق الإجراءات الانتخابية في المناطق المختلفة، مردفاً أن الشبكة تابعت عملية التصويت منذ الصباح الباكر من خلال مراقبيها الموزعين على أغلب المراكز الانتخابية في الإقليم.

ولمحت الشبكة إلى مشكلة في عدم إدراج أسماء الناخبين في الجداول الانتخابية.

ونقلت مصادر محلية أرقاما غير رسمية عن نسب المشاركة التي بلغت نحو 58% في محافظة أربيل، فيما كانت نسبة المشاركة في محافظة دهوك 64%، أما السليمانية فسجلت حضورا بنسبة 53%، في حين بلغت المشاركة بمحافظة حلبجة 60%.

السباق نحو برلمان الإقليم

ووفقاً لمفوضية الانتخابات في إقليم كردستان، فإنه يحق لنحو ثلاثة ملايين وخمسة وثمانين ألف ناخب كردي المشاركة في الانتخابات البرلمانية الأولى التي تجري في الإقليم عقب طرد #داعش من #العراق، لاختيار 111 نائبا.

وتشمل المقاعد النيابية 100 مقعد للكرد، وما تبقى يتوزع وفقاً لنظام الحصص على الأقليات المتواجدة في #إقليم_كردستان، بواقع 5 مقاعد للمسيحيين الكلدان، و5 مقاعد للتركمان، ومقعد واحد للمسيحيين الأرمن.

وأفادت تقارير بمشاركة نحو 31% من النساء في انتخابات الإقليم، بحسب القائمة المغلقة في محافظات أربيل، والسلمانية، ودهوك، وحلبجة.

وشهدت الانتخابات وجود نحو 30 مراقب دولي، إضافة إلى 46 منظمة محلية، كما قامت نحو 127 قناة فضائية محلية وعربية وأجنبية بتغطية الانتخابات.

يُذكر أن انتخابات إقليم كردستان تجري بالتزامن مع المشاورات الحاسمة لاختيار رئيس الجمهورية، والذي سيكون وفقا للعرف السياسي من نصيب المكون الكردي المتخاصم فيما بينه حول المرشح للمنصب الرفيع.

إعلانات