عاجل

البث المباشر

القوى الكردية لعبدالمهدي: نحن من سنختار وزراءنا

المصدر: بغداد - حسن السعيدي 

أعلنت قيادية في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني الاثنين، بأن الأحزاب الكردية هي من ستختار وزراءها من بين المرشحين التكنوقراط.

وقالت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني أشواق الجاف، إن حصة الكرد في المناصب الحكومية الجديدة ستكون وفقاً للاستحقاقات الانتخابية، والتي ستتحول بموجب ذلك وفقاً للنقاط التي ستوزع طبقاً للمقاعد البرلمانية لكل كتلة.

وأشارت الجاف، أن الكرد هم من سيختارون وزراءهم ليكونوا مسؤولين عن كفاءة الشخصيات التي سيتم ترشيحها في بيان إلى حدوث خلل، مستبعدة تجاوز رئيس الوزراء المكلف على حصتهم في اختيار المرشحين، مستدركة بأن في حال حدوث ذلك، فستكون بداية غير موفقة لعبد المهدي.

وأضافت الجاف، بأن القوى الكردية تبحث عن تشكيل حكومة مبنية على التفاهم القانوني والدستوري، وأن يكون برنامجها مبني على الدستور وتطبيقه يكون بروح القانون وليس المزاجات السياسية.

وأوضحت أن لكل منصب عدة نقاط، إذ تم تحديد 10 نقاط لنواب الرئاسات الثلاث، وبذلك قد بقي للحزب الديمقراطي الكردستاني 15 نقطة بعد حصوله على منصب نائب رئيس البرلمان، التي سيتفاوض من أجل استلام مناصب أخرى، كونه كان قد حصل على 25 مقعدا برلمانيا.

إلى ذلك كشف مصدر مطلع في الحزب الديمقراطي الكردستاني، عن عدد وزاراته والمناصب التي سيتولاها في الحكومة المقبلة التي سيرأسها عادل عبد المهدي.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إنه وحسب المشاورات الأخيرة، فسيكون للكرد ثلاث وزارات، ووفقاً للاستحقاقات الانتخابية فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني سيرشح فؤاد حسين "المرشح السابق لرئاسة الجمهورية" لاستلام حقيبة المالية، فيما ستكون فيان دخيل مرشحة لاستلام وزارة الهجرة والمهجرين.

وأضاف المصدر بأن وزارة العدل فستكون من نصيب الاتحاد الوطني الكردستاني دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وبحسب المصادر الإعلامية فإن عبد المهدي سيقدم كابينته الوزارية الأربعاء المقبل وسط ضغوط سياسية من قبل الأحزاب حول من سيتولى تلك المناصب.

وكان عبد المهدي، أطلق نافذة إلكترونية لاستلام طلبات ترشيح المواطنين الراغبين بتولي المناصب الوزارية، فيما عيّن لجنة بإشرافه المباشر لإجراء المقابلات معهم، لتكوين كابينة وزارية من التكنوقراط.

من جهته استبعد النائب عن محافظة البصرة عبد الكريم المياحي الاثنين، بأن تكون الحكومة التي يتولى تشكيلها عادل عبد المهدي، مستقلة أو من النافذة الإلكترونية.

وقال المياحي في تصريح صحفي، إن تشكيل حكومة بوزراء حزبيين هو واقع حال، إذ جميع الدول تحكم من قبل الأحزاب ووفقاً لاستحقاقاتها الانتخابية، كاشفاً عن وجود فكرة بمنح كل محافظة حقيبة وزارية تمثلها عدا محافظات بغداد والبصرة والموصل التي ستمنح حقيبتين وزاريتين.

إعلانات