العراق يحشد قواته العسكرية على الحدود مع سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مصدر أمني اليوم الثلاثاء، بأن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، أمر بإرسال قوات خاصة مدعومة بمدرعات ودبابات لتأمين الحدود العراقية - السورية.

وأضاف المصدر لـ"العربية نت"، أن القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي أمر قيادة العمليات المشتركة بإرسال قوات لتأمين حدود العراق الغربية.

مشيراً إلى أن من مهام هذه القوات الحد من عمليات تسلل الإرهابيين إلى العراق، مشيراً إلى أن التوجيه جاء بإرسال قوات خاصة وقوات من الجيش مدعومة بدبابات ومدرعات.

وكان المركز الإعلام الأمني، قد دعا أهالي المحافظات الغربية ضمن قاطع عمليات أعالي الفرات، من خلال منشورات وزعها عبر طيران الجيش، على التعاون مع القوات الأمنية، وبذل المزيد من الجهود لتأمين البلاد، وملاحقة الخلايا النائمة وكل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد.

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أعلن، الأحد، أن ساحة الإرهاب مع سوريا مشتركة بالنسبة للعدو، مشدداً على ضرورة تأمين الحدود بشكل كامل.

وعن العمليات العسكرية الجارية في #الحدود_السورية كشف الخبير الأمني هشام الهاشمي، أن لواءين تابعين لقيادة عمليات الجزيرة من الجيش العراقي، بالإضافة إلى فوج مغاوير من الجيش العراقي، وقوة من حرس الحدود قد وصلوا الحدود العراقية - السورية.

وأضاف الهاشمي، أن قوة كبيرة من حشد كتائب الحمزة التابعة لعشيرة البومحل وحشد عشائر أعالي الفرات، بالإضافة من خلال تعزيزات بدبابات وآليات مدرعة، تمكنت من غلق منفذ الباغوز التحتاني والثغرات لمسافة 30 كلم، التي تركتها قوات سوريا الديمقراطية في الجانب الشرقي من الحدود السورية - العراقية، مبيناً بأنها أفشلت تسلل بعض العجلات الداعشية.

مشيراً إلى أن كل ما تحتاجه القوات هناك صواريخ حرارية وطائرة بدون طيار وتقنيات الرؤية الليلية وقصف جوي والمدفعية الذكية في العمق السوري.