عاجل

البث المباشر

كواليس البرلمان العراقي.. هكذا تم التصويت على وزارتين

المصدر: بغداد - حسن السعيدي

توتر ومشادات وانسحابات كانت أبرز مشاهد جلسة #مجلس_النواب_العراقي اليوم الاثنين، والتي مرر خلالها وزيرين واصطدم آخر بجدار الرفض.

بعد أن عقد مجلس النواب جلسته اليوم حوالي الثانية من مساء اليوم، الذي خصص إحدى فقراته للتصويت على إكمال التشكيلة الوزارية، استمر منوال الجلسة بهدوء حتى طرح اسم مرشحي الوزارات الأمنية، التي رافقها انسحاب كتل تحالف الإصلاح والإعمار من قاعة الجلسة نحو كافتريا البرلمان.

ساعة كاملة خصصها رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، لإقناع رؤساء الكتل بدخول القاعة والتصويت بالإيجاب أو الرفض على مرشحي الحقائب الوزارية الأربع، ما عدا وزارة العدل التي كانت خامس وزارة شاغرة، أُعلن تأجيل التصويت عليها مسبقاً من قبل رئيس الوزراء.

الهجرة، والتربية، والدفاع، والداخلية، هكذا أصبح الاتفاق للتصويت بالتسلسل على الوزارات الشاغرة، لإقناع المنسحبين بالدخول لقاعة الجلسة.

واستمر النقاش حتى التصويت على نوفل بهاء موسى وزيراً للهجرة، وشيماء خليل وزيرة للتربية، فيما فشل مرشح وزارة الدفاع فيصل الجربا من مرور عتبة الأغلبية البسيطة لنيل الوزارة.

الانسحاب كان خيار #تحالف_الإصلاح_والإعمار مرة أخرى، بعد إعادة إعلان اسم #فالح_الفياض لوزارة الداخلية، وبذلك تم إخلال النصاب وتحويل الجلسة إلى تداولية، ليرفع البرلمان جلسته إلى يوم الثلاثاء الثامن من يناير/كانون الثاني القادم.

وفي غضون ذلك، دعا رئيس البرلمان الحلبوسي، رئیس الوزراء بالإسراع في تقديم اسم المرشح البديل لوزارة الدفاع وعرض المرشح لوزارة العدل للتصويت في الجلسات القادمة.

من جانبه، رحب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالتصويت على مرشحي الهجرة والتربية، لينهي جزءاً من الأزمة السياسية لإدارة الوزارات بالوكالة.

وقال عبد المهدي إنه سيسعى جاهداً من أجل تحديد الأسماء المرشحة لوزارتي الدفاع والعدل، فيما أبدى تمسكه بالفياض مرشحا للداخلية.

إعلانات