بعد تهديدات ميليشيات الحشد.. قائد أميركي يتجول في بغداد

نشر في: آخر تحديث:

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لنائب القائد العسكري للقوات الأميركية في العراق بصحبة قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي، وهو يتجول في شارع المتنبي الثقافي وسط بغداد.

يأتي تداول الصور اليوم، بالتزامن مع احتفالية ذكرى الخامسة بخروج القوات الأميركية من العراق، الذي كان نظمه تحالف البناء "الذي يضم تحالف الفتح بزعامة #هادي_العامري وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وجزء من المحور الوطني"، والذي كان رفض تواجد القوات العسكرية الأميركية في العراق.

ويشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب زار العراق قبل نحو عشرة أيام في زيارة اتسمت بالسرعة والسرية، والتي تبعته تهديدات فصائل #ميليشيات_الحشد_الشعبي بضرب القوات الأميركية.

وأضاف العامري في كلمته خلال احتفالية تحالف البناء، إن أكبر المتفائلين كان يراهن على أن خروج القوات الأميركية من العراق لا يحدث إلا بعد عام 2030، مبيناً بأن موقف من أسماهم بالمقاومة كان له الأثر الكبير في خروج القوات الأميركية.

ويشار إلى أن محور المقاومة، هو مصطلح أطلقه النظام الإيراني على الميليشيات التابعة لها في #العراق ولبنان وسوريا واليمن، والتي أسستها بحجة دعم فلسطين، لتنفيذ مخططاتها التوسعية في المنطقة.

وتابع العامري، بأنه يرفض الطلبات الأميركية بإنشاء قواعد عسكرية أو تواجد قوات برية في العراق، مضيفاً أن العراق اليوم بحاجة إلى توحيد الصفوف وموقف وطني لتحقيق السيادة الكاملة.

واعتبر المراقبون بأن حضور نائب قائد القوات الأميركية يحمل رسالة إلى النظام الإيراني، مفادها أن الولايات المتحدة أينما تود، تتواجد، وأن الميليشيات الإيرانية لا يمكنها فعل أي شيء، سيما أن الرئيس الإيراني حسن #روحاني كان تحدى قبل أيام في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإيرانية، الرئيس ترمب بزيارة العراق بصورة علنية.