بومبيو يلتقي قادة العراق والقوات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

التقى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الأربعاء، الرئيس العراقي، برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، ووزير الخارجية، محمد الحكيم، والقوات الأميركية، بعد وصوله إلى بغداد في زيارة غير معلنة مسبقاً.

ولم يدلِ بومبيو والمسؤولون العراقيون بأي تصريحات إلى وسائل الإعلام.

من جهتها، ذكرت وكالة رويترز أن الزيارة تهدف لطمأنة العراق بشأن انسحاب القوات الأميركية من سوريا والتحذير من أن إيران لا تزال تشكل خطراً أمنياً في المنطقة.

كذلك أفاد بيان لوزارة الخارجية الأميركية أن بومبيو أكد في لقائه مع عبد المهدي على التزام الولايات المتحدة بدعم سيادة العراق وبحث هزائم تنظيم "داعش" في الآونة الأخيرة في سوريا واستمرار التعاون مع قوات الأمن العراقية.

وتأتي هذه الزيارة بعد حوالي أسبوعين على زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إلى العراق لتفقد القوات الأميركية من غير أن يلتقي أي مسؤولين.

وبغداد هي المحطة الثانية من جولة إقليمية يقوم بها بومبيو، وبدأها الثلاثاء في العاصمة الأردنية، عمّان.

وقام ترمب، في 26 كانون الأول/ديسمبر، بزيارة مفاجئة للقوات الأميركية في العراق استمرت ساعات، وكانت زيارته الأولى لمنطقة نزاع منذ انتخابه قبل عامين.

ورغم إعلان السلطات العراقية "النصر" على "داعش" في كانون الأول/ديسمبر 2017، ما زال التنظيم يحتفظ بخلايا وجيوب صغيرة في مناطق جبلية وصحراوية، خصوصاً قرب الحدود مع سوريا المجاورة، ويظل قادراً على شن هجمات.

وبالإضافة إلى الأردن والعراق، يزور وزير الخارجية الأميركي، في سياق جولته، مصر والبحرين والإمارات والسعودية وسلطنة عمان والكويت وقطر، وفقاً لوزارة الخارجية الأميركية.