بعد اتهامات بتعذيب أطفال داعش.. كردستان العراق يرد

نشر في: آخر تحديث:

ردت حكومة إقليم كردستان العراق، الخميس، على تقرير لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" حول أطفال داعش، اتهم سلطات الإقليم بتعذيب واحتجاز أطفال داعش، أن السلطات المعنية في الإقليم تتعامل مع معتقلي التنظيم ممن تقل أعمارهم عن 18 سنة كضحايا إرهاب وليس مذنبين.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" نشرت الأربعاء، تقريراً بعنوان "العراق: اعتقال تعسفي وتعذيب الأطفال المشتبه في انتمائهم لداعش"، اتهمت فيه حكومة إقليم كردستان بتعذيب الأطفال لجعلهم يعترفون بانتمائهم للتنظيم.

واستند التقرير الشامل الذي أعدته المنظمة الحقوقية إلى مقابلات مع 29 طفلاً عراقياً، من المحتجزين الحاليين أو السابقين لدى الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، إضافة إلى أقارب وحراس سجون ومصادر قضائية

في المقابل، أوضح منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كردستان، ديندار زيباري، في بيان أنه يوجد في كردستان حوالي 90 من النساء والأطفال بين معتقلي داعش، من بينهم 14 قيد الاعتقال، و50 صدرت بحقهم أحكام قضائية".

وأكد أن جميع معتقلي داعش ممن تقل أعمارهم عن 18 سنة يتم التعامل معهم كضحايا الإرهاب وليس كمذنبين، ويجري التعامل معهم كأي طفل مهجّر بصورة طبيعية ومن منطلق إنساني".

كما أوضح أنه لا يمكن إلقاء القبض على أي شخص في الإقليم بدون أمر قضائي، مهما كانت تهمته.