إيقاف عراقيين في براغ لعلاقاتهما بهجوم إرهابي بألمانيا

نشر في: آخر تحديث:

أكّدت محكمة في جمهورية تشيكيا، الجمعة، أن رجلا وامرأة عراقيين يواجهان خطر الترحيل إلى النمسا لارتباطهما باعتداءين على قطارات في ألمانيا في العام 2018.

وأوقفت السلطات التشيكية، الخميس، الشخصين في مطار براغ استناداً إلى مذكرة توقيف أوروبية صادرة في النمسا، بعد توقيف عراقي ثالث، الاثنين، في فيينا.

وقالت المتحدثة باسم محكمة بلدية براغ ماركيتا بوتشي لوكالة فرانس برس، إن الرجل البالغ 30 عاما والمرأة البالغة 27 عاما "كلاهما في احتجاز الترحيل".

وتابعت "سيتم ترحيلهما إلى فيينا في غضون 10 أيام".

وتشتبه السلطات بتورطهما باعتداء عبر وضع شريط صلب في قضبان السكة الحديد بين مدينتي ميونيخ و نورمبرغ في جنوب ألمانيا، ما تسبب في تحطم النافذة الأمامية لقطار في تشرين الأول/أكتوبر الفائت.

ووقع حادث مماثل في كانون الأول/ديسمبر الفائت قرب برلين تسبب في إتلاف خط كهربائي علوي.

ولم يؤد الحادثان على خطوط السكك الحديد الألمانية إلى سقوط ضحايا أو أضرار كبيرة، غير أن "خطأ تقنيا فقط ساهم في تجنب وقوع جرائم قتل متعمدة"، وفق بيان لمكتب الادعاء في فيينا.

وعُثر إثر الحادثين على وثائق كُتب عليها باللغة العربية بالقرب من مواقع التخريب. كما أنّ راية لتنظيم داعش عثر عليها أيضاً فوق خط السكة الحديد المستهدف قرب برلين.

وأقر الرجل الموقوف في فيينا بالتورط في الحادثين لكنه نفى وجود أي دافع إرهابي وراء ذلك.

وأفاد محققون في ولاية بافاريا في جنوب ألمانيا أن تعاون السلطات الألمانية والنمساوية أسفر عن توقيف المتهم العراقي الاثنين في فيينا.

وذكرت وسائل إعلام نمساوية أنّ المتهم العراقي وهو أب لخمسة اطفال كان يعمل في شركة خدمات امنية مع ترخيص بالدخول لملاعب كرة قدم.