عاجل

البث المباشر

كلام نائبة ومقارنة بلبنان تغضب العراقيين.. "هيفاء" توضح

المصدر: العراق - نصير العجيلي

بعد أن ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق ببحر من الانتقادات ضد النائب في البرلمان العراقي عن تحالف "سائرون" ، هيفاء الأمين، أوضحت الأخيرة حقيقة كلامها.

وقالت في مقابلة مع العربية.نت:" مساء الجمعة إن كلامها أسيئ تفسيره بشكل غريب عندما تحدثت قبل يومين في ندوة حوارية عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت، لافتة إلى أن لبنان متحضر ومتمدن، أما جنوب العراق متخلف، ولدي الأدلة والإحصاءات التي تشير إلى أن مجتمع الجنوب العراقي يعاني من التخلف، من خلال ارتفاع نسب البطالة والأمية والقوانين الخاصة بالمرأة، ونحتاج إلى وقت طويل لنتجاوز هذا التخلف، على عكس إقليم كردستان الذي يشهد قوانين رائدة في مجالات المجتمع".

موضوع يهمك
?
يبدو أن مصير الشابة البريطانية شميمة بيغوم، المعروفة إعلامياً بعروس داعش، سيبقى معلقاً لفترة، وستبقى أسيرة في مخيم الهول...

عروس داعش محاصرة في مخيم الهول.. الموت بانتظارها عروس داعش محاصرة في مخيم الهول.. الموت بانتظارها الأخيرة

وأوضحت الأمين أنها تحدثت بشكل جريء لوضع اليد على الجرح لمعالجة المشاكل التي تعصف في البلاد.

كما أكدت النائبة هيفاء الأمين أنها ابنة الجنوب العراقي، وتحمل همه ولا يمكن أن تتكبر على أهلها، قائلة: "أنا أحمل هم الجنوب ولا أترفع ولا أتكبر بل على العكس، ما يهمني هو تشخيص الحالة، ووصفها بشكل دقيق حتى نجد لها المعالجات".

وأضافت "أنها تبحث في السلطة التشريعية عن حلول من خلال القوانين للمشاكل الموجودة في جنوب العراق، وأهم هذه المشاكل تربع الجنوب في أسفل المقاييس الدولية على صعيد الإعمار والاستثمار والبناء والصحة والتعليم فلذلك نحن متخلفون عن باقي الدول".

وأوضحت أنها قصدت بعبارة "متخلفين" التخلف بشكل عام وأشمل، أي أن تكون في منطقة غير متطورة.

مقارنة بلبنان أشعلت الغضب

إلى ذلك، أكدت قائلة: "أنا لم ولن أسيئ لأهلي في جنوب العراق كأشخاص، فكل ما قلته هو وصف للمنطقة ومعاناتها قياسا بالدول التي زرتها، ومنها لبنان حيث رأيت فيه عمرانا وتطورا ملحوظا ونحن كعراقيين نذهب للعلاج في لبنان، وطلابنا يذهبون للدراسة فيه أيضاً، في حين يعتبر لبنان دولة غير نفطية، ويحتضن كما العراق طوائف ومذاهب متعددة تقاتلت في حرب طاحنة وشرد الكثير من سكانه إلى خارج البلاد، لكنه استطاع أن يعود ويقف على قدميه."

وأضافت الأمين متسائلة:" ما الذي فعلناه في جنوب العراق، ما الذي قدمناه لأهلنا في الجنوب من خدمات؟ الشعب منهك يعاني وأنا أحمل هذا الصوت في الدفاع عن أهلي".

إلى ذلك، أبدت استغرابها من استجابة البعض إلى من سمَّتهم "أبواقاً سياسية" هدفها التحريض على من يمثل أهل الجنوب وليس الحرص على مصالحهم.

وختمت حديثها مؤكدة أنها تعتذر إذا فهم بعض الناس كلامها خطأ.

كما أوضحت أنها حين تتكلم بتلك الطريقة، فمن الأسى والمرارة الذي تشعر به حيال وضع بعض المناطق في العراق.

وأضافت قائلة: "نعيش وسط مشاكل كبيرة وخطيرة ويجب أن نقف وقفة رجل واحد لنعمر البلد بصورة صحيحة بعيداً عن المحسوبية، لكي يبقى العراق وجنوبه شامخا عزيزا بأهله ومستوى الخدمات التي تقدم لشعبه".

كلمات دالّة

#العراق

إعلانات