عاجل

البث المباشر

البرلمان العراقي يطلب تحقيقاً في انتخاب محافظ نينوى

المصدر: بغداد - ماجد حميد

دعا رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي المجلس الأعلى لمكافحة الفساد، الأحد، إلى فتح تحقيق عاجل بشأن قيام بعض أعضاء مجلس محافظة نينوى باستلام مبالغ ورشى مقابل التصويت لمرشح معين.

وبحسب الوثيقة الصادرة من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، فقد وردت معلومات من قبل أعضاء مجلس النواب، المدرجة أسماؤهم في الوثيقة، عن شبهات فساد تتعلق بانتخاب محافظ جديد.

موضوع يهمك
?
نادرة هي الأنواع الحيوانية الغازية غير المرغوب بها في فلوريدا، إلا أن الأفعى الأصلة البورمية هي من بينها، إذ يحلو لها...

في فلوريدا.. يتركون عائلاتهم ليلا لقتل الأفاعي وجني المال في فلوريدا.. يتركون عائلاتهم ليلا لقتل الأفاعي وجني المال الأخيرة

مازال الصراع بين الكتل السياسية في العراق على منصب محافظ نينوى محتدماً، بل وصل إلى طرق متقدمة في كسب ودّ أعضاء مجلس المحافظة، بالترغيب تارة، والترهيب طوراً، للظفر بـ"المنصب الذهبي".

وفي هذا السياق، كشف أحد أعضاء مجلس محافظة نينوى، رفض ذكر اسمه، عن تفاصيل "المزاد" لشراء منصب المحافظ من قبل شخصيات سياسية من خارج المحافظة.

وثيقة رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي وثيقة رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي
مزاد على منصب المحافظ

وكان عضو في مجلس نينوى قد قال لـ"العربية.نت"، إن بعض أعضاء المجلس اتفقوا على بيع منصب المحافظ إلى رئيس كتلة المحور النيابية أحمد الجبوري، وحليفه زعيم حزب المشروع العربي خميس الخنجر، مقابل إعطاء كل عضو في المجلس 250 ألف دولار، وسيارة موديل 2019، وقد حصل بعض الأعضاء على نصف المبلغ كعربون مقدم سلفاً.

وأكد أنّ مرشحي رئيس كتلة المحور هما، عضو مجلس المحافظة عويد الجحيشي، وعضو كتلة عطاء منصور المرعيد.

فصائل مسلحة تدخل الأزمة

إلى ذلك، دخلت الفصائل التابعة للحشد الشعبي على خط الأزمة، محاولة فرض شخصية مقربة منها.

بدوره، كان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الذي نشر الوثيقة اليوم قد أضاف لمسته في الصراع، حيث هدّد سابقا أعضاء المجلس بحل مجلسهم، عبر طرح القضية في البرلمان إذا لم يتم إلغاء صفقة بيع المنصب والموافقة على تمرير مرشحه، النائب عن نينوى، محمد إقبال، الذي استبدله بعد ذلك بعضو مجلس نينوى حسام العبار (من الحزب الإسلامي).

وأفاد المصدر ذاته لـ"العربية.نت" بأن الحلبوسي يضغط من أجل تمرير مرشحه، مقابل عدم طرح قضية حل المجلس في البرلمان.

نفي وتشكيك

ونفى عضو مجلس محافظة نينوى داوود جندي وجود اتفاقيات لبيع أو شراء منصب المحافظ ونوابه، خاصة من قبل "كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني"، قائلاً: "نحن بعيدون كل البعد عن هذه المواضيع، ولكن كاتحاد وطني كردستاني لدينا قاعدة جماهيرية واستحقاقات سياسية في نينوى، وعلى هذا الأساس نحن نتفاوض مع كل الكتل السياسية ومع كل الأطراف لضمان الاستحقاق الانتخابي للاتحاد الوطني، وحتى نكرس هذا الاستحقاق لخدمة أهالي نينوى".

وأضاف: "كل ما شاع منذ أكثر من 40 يومًا عن وجود صفقات بين أعضاء مجلس المحافظة، وبين سياسيين في بغداد أو تدخلات من قبل شخصيات سياسية من بغداد أو أربيل أو المحافظات الأخرى غير صحيح".

كما اتهم "صفحات وحسابات مأجورة في مواقع التواصل مدعومة من قبل سياسيين، بالسعي إلى ضرب مجلس المحافظة وبعض السياسيين فيه.

وكان البرلمان العراقي، قد صوت نهاية مارس الماضي، على إقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب ونائبيه، بناءً على طلب رئيس مجلس الوزراء، على خلفية كارثة عبارة الموصل، التي راح ضحيتها أكثر من 100 شخص أغلبهم نساء وأطفال.

إعلانات