عاجل

البث المباشر

شاهد يعترف بقتل أحد جنود النخبة الأميركية في العراق

المصدر: لوس أنجلوس - فرانس برس

أعلن جندي دعي للإدلاء بإفادته كشاهد في محاكمة، إدوارد غالاغر، ضابط الصف في القوات الأميركية الخاصة، المتهم بعدد من جرائم الحرب في #العراق، الخميس، مسؤوليته عن قتل أسير في سن المراهقة، القضية التي أحيل زميله إلى القضاء العسكري بسببها.

ويحاكم غالاغر (40 عاما) الذي منح أوسمة عدة، منذ الاثنين في محكمة عسكرية في سان دييغو بولاية كاليفورنيا، بتهمة القتل العمد، ومحاولة قتل اثنين من المدنيين ببندقية قنص وعرقلة عمل القضاء.

ما الذي حدث للضحية بعد الطعن؟

وجرت وقائع هذه القضية عام 2017 في مدينة الموصل بالعراق، حيث نُشرت قوات أميركية إلى جانب القوات العراقية لاستعادة أحياء من المدينة من مقاتلي تنظيم داعش.

وغالاغر، الذي ينتمي إلى القوات الخاصة التابعة للبحرية الأميركية (نيفي سيلز)، متهم بأنه قتل طعنا بالسكين في الصدر والعنق سجينا في الخامسة عشرة من العمر أثناء تلقيه إسعافات أولية.

لكن كوري سكوت، وهو من عناصر "نيفي سيلز" أيضا، أكد، الخميس، في المحكمة أن غالاغر هو من طعن الضحية، لكنه هو الذي تسبب في وفاة الفتى.

وتفيد شهادة كوري سكوت أنه خنق المراهق من خلال وضع إبهامه على الأنبوب الذي أدخل في القصبة الهوائية للمصاب من أجل مساعدته على التنفس. وأكد أنه أراد بذلك تجنيب السجين التعذيب الذي كان سينزله به على حد قوله، أفراد من القوات المسلحة العراقية.

ولم يعلن كوري سكوت من قبل مسؤوليته عن الجريمة عندما استجوبه المحققون. كما رفض الاتهامات بأنه قرر الكذب للتغطية على غالاغر. وسكوت هو أحد الشهود الذين حصلوا على الحصانة.

وينفي غالاغر، الذي يواجه عقوبة السجن مدى الحياة إذا ثبتت إدانته، جميع التهم الموجهة إليه. ويقول محاموه إنه كان ضحية "عصابة" صنعها أعضاء في المجموعة التي كان يقودها، كانوا يريدون رحيله.

وتكشف الإفادات، التي تُليت خلال جلسة استماع أولية في تشرين الثاني/نوفمبر 2018، أن بعض أفراد الوحدة التي كانت بقيادة غالاغر، شعروا بالرعب من تصرفاته، حتى إنهم عبثوا ببندقية القنص التي يستخدمها لجعلها أقل دقة. كما أطلقوا أعيرة نارية تحذيرية لحمل المدنيين على الفرار قبل أن يجد رئيسهم الوقت لفتح النار عليهم.

وفي نظر العديد من الأميركيين، يبقى المتهم بطل حرب. وقامت مجموعة من النواب بحملة لإطلاق سراحه نقلتها شبكة "فوكس نيوز" التلفزيونية، التي تحظى بشعبية لدى المحافظين.

كلمات دالّة

#العراق

إعلانات