عاجل

البث المباشر

درون تصفي عنصرين من الحشد العراقي على حدود سوريا

المصدر: دبي - قناة العربية

قتل عنصران من قوات الحشد الشعبي العراقية وأصيب آخر بجروح الأحد، باستهداف طائرتين مسيرتين مجهولتين مواقعهم على الحدود العراقية السورية في غرب البلاد، بحسب بيان.

وأفاد مراسل "العربية" أن أحد القتيلين قيادي في حزب الله العراقي التابع للحشد الشعبي، يدعى أبو علي الدبي، وأن القصف وقع في جنوب مدينة القائم العراقية الحدودية مع سوريا.

وتعرضت سيارتان تابعتان للواء 45 بالحشد الشعبي للقصف في استمرار لسلسلة من الهجمات الغامضة ضد الحشد باستخدام المسيرات.

وقُصف مؤخراً مخزن أسلحة لحزب الله العراقي بواسطة مسيرة مجهولة ما أدى إلى تدميره.

ولمحت إسرائيل إلى مسؤوليتها عن الهجمات التي طالت حزب الله العراقي خلال الأسابيع الماضية.

ويقع المخزن المذكور في قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، وأسفر الانفجار عن سقوط قتلى وجرحى.

وذكرت مصادر أن 3 صواريخ استهدفت مخازن أسلحة أرسلتها إيران إلى فصيل الحشد الشعبي.

بالتزامن، أعلنت قيادة الجيش اللبناني أنه وأثناء خرق طائرتي استطلاع إسرائيليتين الأجواء اللبنانية فوق منطقة معوض - حي ماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت الأولى أرضاً وانفجرت الثانية في الأجواء متسببة بأضرار اقتصرت على الماديات.

واُفيد بأن الطائرة التي أسقطت بمنطقة معوض في الضاحية الجنوبية (معقل حزب الله)، هي طائرة استطلاع إسرائيلية صغيرة من نوع Matrice 600 بإمكانها أن تطير لـ2.5 كلم، ما يعني أن التحكم بها فوق الضاحية تم على الأرجح من البحر ربما عبر زورق حربي، كما لديها مهمات عسكرية لزرع عبوات ناسفة، ومجهزة لتنفيذ عمليات اغتيال.

وتأتي هذه التطورات مع دخول "سلاح" الطائرات المسيرة الإسرائيلية لأول مرة إلى الأجواء اللبنانية بعدما كان محصوراً في سوريا لاستهداف مواقع تابعة لإيران وحزب الله، مع سلسلة الانفجارات التي استهدفت منذ أيام مستودعات الأسلحة الأربعة في العراق التابعة للحشد الشعبي، الموالي لإيران، وربطها بكلام رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي العام الماضي، حينما قال إن "إيران زودت الحشد الشعبي بصواريخ يمكن استخدامها لضرب إسرائيل، وسنضرب نفوذ إيران في سوريا العراق ولبنان".

وقال الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، الأحد، إن إسرائيل تقف وراء هجوم المسيرات على الحشد الشعبي في العراق، مثلما حدث في الضاحية الجنوبية ببيروت ليلة السبت.

إعلانات