عبدالمهدي: لم نسمح لقوات أميركا المنسحبة بالبقاء عندنا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس الحكومة العراقية، عادل عبدالمهدي، الأربعاء، أن بلاده لم تمنح تصريحاً للقوات الأميركية المنسحبة من سوريا بالبقاء في العراق.

وأضاف: "نتخذ إجراءات ضمن القانون الدولي بشأن القوات الأميركية المنسحبة إلى العراق".

تأتي تصريحات عبدالمهدي، بعدما أكدت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان، الثلاثاء، أنه "لا توجد أي موافقة على بقاء هذه القوات (الأميركية) داخل العراق".

وأوضحت حينها أن "جميع القوات الأميركية التي انسحبت من سوريا، حصلت على الموافقة لدخولها إقليم كردستان".

4 أسابيع فقط!

وكان وزير الدفاع العراقي، نجاح الشمري، قد أعلن أن القوات الأميركية المنسحبة من سوريا إلى العراق ستغادر خلال 4 أسابيع.

في التفاصيل، أدلى الشمري بهذه التصريحات لوكالة "أسوشيتد برس" عقب اجتماعه مع إسبر. وأضاف: القوات الأميركية التي تغادر سوريا، ستصل إلى العراق ثم ستتوجه إما إلى الكويت أو قطر أو الولايات المتحدة.

بدوره، كان وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، وصل في وقت سابق، الأربعاء، إلى بغداد في زيارة لم يكشف عنها مسبقاً.

والتقى إسبر في بغداد مسؤولين عراقيين لمناقشة التطورات الإقليمية بعد وصول قوات بلاده، الاثنين، إلى إقليم كردستان الشمالي إثر انسحابها من شمال شرقي سوريا، بحسب مصدر دبلوماسي.