تحدٍ جديد لدعم حراك العراق.. تخيل قنبلة بحجم علبة صودا تضربك!

نشر في: آخر تحديث:

أطلق ناشط أميركي يدعى جون فيلسون، حملة على موقع تويتر بهاشتاك ( #iraqisodachallenge) لدعم التظاهرات المستمرة في العراق منذ الأول من أكتوبر والإشارة إلى استخدام القوات الأمنية لقنابل الغاز المسيلة للدموع بشكل مباشر اتجاه رؤوس المتظاهرين والتي أودت بحياة الكثير منهم.

وغرد فيلسون على تويتر بعد مشاهدته لفيديوهات تظهر مقتل متظاهرين عزل بقنابل الغاز المسيل للدموع "أصدقائي العراقيين أشعر بالأسف الشديد جراء هذا الكابوس. فخور بكم لأنكم تعينون بعضكم البعض. سأستمر بمشاركة مشاعركم وقصصكم، نحن معكم".

الفكرة من الحملة هي إعادة تصوير لمشهد تكرر كثيرا في التظاهرات العراقية بوضع علبة صودا على الرأس في تعبير عن مشهد الضحايا الذين سقطوا بسبب قنابل الغاز المسيل للدموع التي استقرت في رؤوسهم.

وقال فيلسون في إحدى تغريداته إن "قنابل الغاز المسيل للدموع هي الطريقة المفضلة الجديدة لقتل المدنيين في العراق"، مضيفاً "تخيل أن تضربك علبة الصودا إلى رأسك!".

وأظهرت صور وفيديوهات تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي لمتظاهرين أصيبوا في منطقة الرأس بقنابل الغاز المسيل للدموع والتي تستخدم بحسب بعض المحللين العسكريين في الاقتحامات العسكرية للأوكار الإرهابية وليس لتفريق المتظاهرين بسبب وزنها وحجمها.

وشارك عدد من الناشطين العراقيين الهاشتاغ على مواقع تويتر وفيسبوك من أجل الضغط على الحكومة العراقية لإيقاف استخدام هذه القنابل التي تسببت بمقتل الكثير من المتظاهرين منذ بداية أكتوبر الماضي.

وعمل جون فيلسون في العراق موظفا في منظمات إنسانية أميركية في محافظة أربيل في إقليم كوردستان لمدة عامين، ويتقن فيلسون كثيراً من مفردات اللهجة العراقية حيث تعلمها أثناء عمله الإنساني في العراق.