عاجل

البث المباشر

محافظ ذي قار: لا نسمح لإيران بالتدخل في العراق

المصدر: دبي - العربية.نت

قال محافظ ذي قار، الأحد، إن العراقيين لن يسمحوا لإيران بالتدخل في العراق، فيما أفاد مراسل "العربية" و"الحدث" بتجمع محتجين أمام مقر قيادة شرطة ذي قار.

يأتي ذلك فيما أصدرت الهيئة القضائية التحقيقية، المشكلة لنظر قضايا أحداث التظاهرات في ذي قار، في وقت سابق الأحد، مذكرة قبض ومنع سفر بحق الفريق جميل الشمري.

وذكر المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى أن "الهيئة التحقيقية في رئاسة محكمة استئناف ذي قار أصدرت مذكرة قبض ومنع سفر بحق الفريق جميل الشمري عن جريمة إصدار الأوامر، التي تسببت بقتل متظاهرين في المحافظة".

كما قضت محكمة عراقية بإعدام ضابط بقوات التدخل السريع وسجن آخر بتهمة قتل محتجين في الكوت.

وكانت الأنباء قد أفادت بقيام متظاهرين في ساعة متأخرة من ليل السبت بإضرام النار في منزل الشمري، في منطقة أم الخيل وسط محافظة القادسية (الديوانية)، بعد أن قامت القوات الأمنية بإخلاء المنزل من عائلته.

يأتي ذلك فيما أفادت وكالة الأنباء العراقية، في وقت سابق الأحد، بأن عشائر ذي قار قطعت الطرق المؤدية للمحافظة، وقامت بمنع دخول الغرباء.

وكان رئيس الوزراء العراقي المستقيل، عادل عبدالمهدي، أقال رئيس خلية الأزمة في محافظة ذي قار، جميل الشمري، بعد ساعات من تكليفه بإعادة فرض الأمن في الناصرية، التي شهدت أعمال عنف أسفرت عن مقتل نحو 45 متظاهراً.

مذكرة الاعتقال والمنع من السفر ضد الفريق الشمري مذكرة الاعتقال والمنع من السفر ضد الفريق الشمري
من اشتباكات الناصرية جنوب العراق من اشتباكات الناصرية جنوب العراق

وواصل المتظاهرون العراقيون احتجاجاتهم في العاصمة بغداد والمناطق الجنوبية، معتبرين استقالة رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، غير مقنعة، ومصرين على "تنحية جميع رموز الفساد".

واندلعت اشتباكات في بغداد، ليل السبت، بين المحتجين وقوات الأمن قرب جسر السنك وحواجز البنك المركزي، بحسب مراسل "العربية"، الذي أشار إلى أن الأمن استهدف المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى.

من بغداد السبت من بغداد السبت

كما أفادت مصادر "العربية" في بغداد بإعفاء وكيل وزارة الداخلية، عقيل الخزعلي، من منصبه، فيما أكدت كتلة "سائرون" نيتها إحالة الفريق جميل الشمري للقضاء بتهمة قتل متظاهري الناصرية جنوب البلاد. وكان الشمري يترأس خلية الأزمة في محافظة ذي قار قبل أن يعفيه قائد الجيش قبل أيام.

يأتي هذا فيما طالبت لجنة حقوق الإنسان النيابية الحكومة بإحالة منفذي ما وصفتها بـ"المجزرة" في الناصرية إلى القضاء.

وعاد الهدوء إلى مدينة الناصرية، مساء السبت، بعد ابتعاد المتظاهرين عن مقر قيادة شرطة ذي قار. وشهد محيط الشرطة، السبت، اشتباكات عنيفة بين المحتجين وقوى الأمن التي عمدت إلى إطلاق الرصاص الحي، بغية تفريق عدد من المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام المقر.

من الناصرية الجمعة من الناصرية الجمعة

وكان مصدر في شرطة ذي قار قد أكد، في وقت سابق السبت، إصابة آمر الفوج الأول بطلق ناري، بعد أن تجددت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، لليوم الرابع على التوالي في الناصرية، وذلك بعد ساعات من فرض حظر للتجول جنوب مركز المحافظة، وفق ما ذكرت مصادر عراقية لـ"العربية" و"الحدث".

وعلى وقع التوترات أصدرت قيادة شرطة ذي قار أمراً بغلق مداخل المحافظة لحمايتها من دخول أي جهات غير معروفة.

عادل عبد المهدي عادل عبد المهدي
أكثر من 400 قتيل

يذكر أن العراق يعيش منذ الأول من أكتوبر أكبر تحدٍ على الإطلاق، على وقع انطلاق الاحتجاجات الحاشدة في العاصمة وجنوب البلاد، مطالبة بإقالة المسؤولين السياسيين، ورفض المحاصصة والفساد، وتحسين الأوضاع المعيشية.

وأدى العنف الذي واجهت به القوى الأمنية المحتجين إلى مقتل أكثر من 400 متظاهر، بحسب إحصاء أوردته رويترز، نقلاً عن مصادر من الشرطة ومستشفيات، الجمعة.

كما أظهر الإحصاء الذي اعتمد على مصادر من الشرطة ومصادر طبية، أن عدد قتلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة والمستمرة منذ أسابيع بلغ 408 قتلى على الأقل معظمهم من المتظاهرين العزل.

إعلانات