هؤلاء على قوائم موت "العصائب".. والميليشيا: وثائق مزورة

نشر في: آخر تحديث:

‏أصدرت ميليشيات عصائب أهل الحق، بزعامة قيس الخزعلي، قوائم بأسماء الصحافيين والناشطين، الذين دعموا التظاهرات في العراق، وفق ما أفادت مصادر، الأربعاء.

وتضم القوائم أسماء أكثر من 700 شخص داخل وخارج العراق، بحسب المصادر، التي أكدت أن جميعهم أصبحت حياتهم مهددة بالخطر.

إلى ذلك أضافت المصادر أن "اللوائح تشمل كبار الضباط السابقين في الجيش العراقي، والناشطين المدنيين في الحراك ضد إيران، وكل من ساند الاحتجاجات ولو بحرف واحد"، لافتاً إلى أن "السلاح الموصى استخدامه مزود بكاتم للصوت، وأن زعيم العصائب هو من أخذ على عاتقه أمام قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، تصفية المناهضين لنفوذ طهران في العراق".

في المقابل، كذبت ميليشيات العصائب هذه الوثائق، قائلة إنها مزورة للأسباب التالية: "أولاً الشعار المستخدم هو قديم، ثانياً التوقيع لمسؤول المكتب التنظيمي يختلف عن التوقيع في وثيقة أخرى. ثالثاً نمط وثيقة الأمانة العامة يختلف عن الوثيقة المزورة، والتي هي مشابهة لنمط المكتب التنظيمي".

يذكر أنه في 6 ديسمبر فرضت الولايات المتحدة عقوبات على 4 مسؤولين عراقيين على علاقة بقمع المتظاهرين، استهدفت كلاً من: قيس الخزعلي وشقيقه ليث الخزعلي، وهو أحد زعماء الميليشيا.

كما شملت العقوبات حسين فالح اللامي، مسؤول الأمن في "الحشد الشعبي"، الذي يضم فصائل مسلحة ويهيمن عليها ميليشيات تدعمها إيران، منها عصائب أهل الحق.

إلى ذلك امتدت العقوبات الأميركية إلى، خميس العيساوي، وهو رجل أعمال عراقي ثري تورط في فساد ودفع رشاوى لمسؤولين حكوميين في العراق.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن العقوبات جاءت بسبب انتهاك حقوق الإنسان أو الفساد، وعقب احتجاجات دامية.