عاجل

البث المباشر

قتلوه في وضح النهار.. أخو ناشط عراقي يروي

المصدر: العراق - نصير العجيلي

هكذا في وضح النهار وسط مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوب العراق أقدم مسلحون ملثمون على جر الشاب علي العصمي من سيارته، يوم الجمعة الماضي وإفراغ رصاصهم في جسده، لتشتعل بعدها المدينة عبر إحراق مقارّ لأحزاب وفصائل مسلحة في المدينة.

وعن تلك المأساة التي حلت بالعائلة، قال الناشط، سلام العصمي، شقيق المغدور إن 4 ملثمين كانوا يستقلون سيارة بيك آب، نيسان رباعية الدفع بدون لوحات قرب كلية التربية في المدينة، أقدموا على قتل أخيه.

موضوع يهمك
?
ظهر فيديو، لما بدر من اللاعب البرتغالي، كريستيانو رونالدو، نجم فريق Juventus الإيطالي بكرة القدم، وقبله نادي "ريال...

شاهد رونالدو غاضباً يتصرف بروح غير رياضية في السعودية شاهد رونالدو غاضباً يتصرف بروح غير رياضية في السعودية العربية
"لن نسكت"

وفي حديث للعربية.نت أكد الناشط الشاب أن قتلة أخيه كانوا يريدون توجيه رسالة إليه عبر هذا الفعل الشنيع، ومفادها اترك التظاهر والحراك وإلا فمصيرك قاتم. وأردف قائلاً: "ذنبنا الوحيد أننا نطالب بعودة الوطن إلى أهله".

كما أضاف أنه بعد نشره المنشور عن مقتل أخيه أتاه الرد بصيغة تهديد، من قبل من زعموا أنهم مقاتلو داعش، لكنه شدد على ثقته بالقضاء العراقي والشرطة العراقية لكشف القتلة.

إلى ذلك، أكد أنه مستمر بالتظاهر من أجل تحقيق الأهداف التي سعى وأخوه إليها، ألا وهي أن يصبح العراق بلداً لأبنائه، يقدم لهم الخدمات والوظائف والحياة الكريمة.

علي العصمي علي العصمي
"أخي العريس.. وأمي الثكلى الجبارة"

وعن المستقبل الذي كان يتوق إليه أخوه، قال سلام: "عليّ ككافة الشاب كان يحلم بوطن يحميه." وأضاف: "أخي من مواليد 1993، كان يعمل سائق تاكسي في المدينة، وكان من المفترض أن يتزوج في فبراير "2020.

أما عن والدته التي ظهرت في فيديو انتشر على مواقع التواصل صارخة "يروح واحد يروح مية ابقى قافل على القضية "فأكد العصمي أنها "تمتلك عزيمة جبارة، لأنها أم شهيد وسنفخر بأخي علي لأنه قتل من أجل الوطن ودفاعاً عن كرامته التي أهدرها البعض ممن يحسبون عليه وفعلوا فعلتهم النكراء هذه".

وكان فيديو لوالدة العصمي، خلال سيرها مع الشبان في تشييع ابنها انتشر بشكل واسع وهي تبكيه قائلة: "غدروك الجبناء يا ابني.. نموت واحد نموت 100.. أني قافل (مصمم) على القضية"

رفض للأحزاب في الناصرية

إلى ذلك، قال متظاهرون من ساحة تظاهر الناصرية للعربية.نت إنهم قاموا بإحراق مقرات حزب الدعوة ومنظمة بدر وعصائب أهل الحق في مدنية الناصرية، بالإضافة إلى منزل رئيس اللجنة الأمنية ثلاث مرات على التوالي في محافظة ذي قار جنوب العراق، في تأكيد على حالة الرفض الشعبي للأحزاب الحاكمة والتي تمتلك ميليشيات مسلحة.

يذكر أن اغتيال العصمي أتى ضمن موجة اغتيالات تشهدها مدن العراق والعاصمة بغداد، بهدف إسكات أصوات الناشطين والمواطنين عن المطالبة بمحاربة الفساد وتوفير الخدمات ومنعهم من التعبير عن رفضهم للتدخل الإيراني في شؤون بلدهم، حيث رفعوا خلال التظاهرات شعارات كثيرة ضد قاسم سليماني وإيران، وبعض الميليشيات المسلحة.

ويشهد العراق حملة خطف وتخويف وترويع، تنفذها جهات مجهولة، وكيانات مسلحة وخارجين عن القانون، حسب ما تقول جهات دولية، فيما تحوم الشبهات حول أيادٍ محلية، مدعومة من إيران.

إعلانات