بعيد خروجه من الجامع.. اغتيال مشجع رياضي جنوب العراق

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل العربية/الحدث الجمعة باغتيال المشجع الرياضي المعروف في البصرة، "مزعل شلاكه المنتفجي"، والمكنى بـ "أبو حربي" في قضاء الزبير.

وقال مصدر أمني إن مسلحين بمسدسات كاتمة للصوت يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على الضحية أثناء مروره في أحد شوارع القضاء، جنوب العراق

في حين أفاد ناشطون بأن المسلحين اغتالوا المشجع الرياضي بعيد خروجه مباشرة من صلاة الجمعة ظهر اليوم (27-12-2019) في شارع المنتفج وسط قضاء الزبير.

29 اغتيالاً ومحاولة اغتيال طالت ناشطين

يذكر أن العراق شهد خلال الأشهر الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً في استهداف الناشطين، من صحافيين وأطباء ومحامين تعاطفوا مع التظاهرات التي انطلقت منذ الأول من أكتوبر، احتجاجاً على الطبقة السياسية الحاكمة، والفساد المستشري.

إذ لا يمر أسبوع إلا ويصدح خبر اغتيال أو محاولة اغتيال ناشط في ساحات التظاهر أو طبيب أو صحافي.

وفي آخر الإحصاءات لعمليات القتل هذه التي لم تتمكن السلطات المعنية حتى الآن من القبض على متورط واحد، على الرغم من أن العديد من تلك الاغتيالات وثقتها كاميرات مراقبة في الشوارع، كشفت مفوضية حقوق الإنسان العراقية، الأحد الماضي أن 29 حالة اغتيال طالت ناشطين منذ انطلاق التظاهرات في مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ولغاية اليوم.

وقال علي البياتي، عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية (مستقلة مرتبطة بالبرلمان) في تصريح صحافي إن 29 حالة اغتيال طالت ناشطين منذ انطلاق موجة الاحتجاجات مطلع أكتوبر الماضي، وأشار إلى وقوع ثلاث محاولات اغتيال غير ناجحة.

كما أضاف أن 26 حالة اغتيال وقعت ضد ناشطين، وثلاث محاولات غير ناجحة، وقع منها في بغداد وحدها 13 حالة.

إلى ذلك، لفت إلى أن السلطات الحكومية لم تلقِ القبض حتى الآن على أي من الجناة.