عاجل

البث المباشر

مصادر "العربية": السفير الأميركي بالعراق غادر قبل أسبوعين

المصدر: العربية.نت

أكدت مصادر "العربية" أن السفير الأميركي في العراق، ماثيو تولر، غادر البلاد قبل أسبوعين.

وفي وقت سابق، أشار مسؤولان بوزارة الخارجية العراقية، الثلاثاء، إلى إجلاء السفير الأميركي وموظفي السفارة من بغداد.

ونقلا عن قناة "الحرة" الأميركية على "تويتر"، قال مصدر بالسفارة الأميركية في بغداد إنه "لا صحة لأنباء إجلاء السفير الأميركي أو الموظفين من مبنى السفارة، مشيرا إلى أن "الموظفين لا يزالون في مبنى السفارة، والسفير خارج العراق في إجازة رسمية".

وكانت أنباء سابقة قد تواترت عن مغادرة السفير الأميركي في العراق بغداد إلى جهة غير معلومة. وقالت المصادر إن السفير ومن تبقى من الموظفين غادروا بغداد عبر المطار الدولي.

وفي وقت سابق، أعلنت الخارجية العراقية عزمها استدعاء السفير الأميركي في بغداد لإبلاغه بإدانة الحكومة العراقية للقصف الذي استهدف مقرات لميليشيات حزب الله العراقي.

وذكر بيان صادر عن الخارجية إدانتها لما أقدمت عليه القوات الأميركية من قصف مقار ألوية تنتمي للحشد الشعبي، واعتباره انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق.

وأضاف البيان أنه سيتم التشاور مع الدول الأوروبية المشاركة في التحالف الدولي للخروج بموقف موحد حول مستقبل تواجد قوات التحالف في العراق.

وكانت واشنطن اتهمت السلطات العراقية بأنها لم تبذل الجهود اللازمة من أجل "حماية" مصالح الولايات المتحدة، وذلك غداة ضربات أميركية أثارت موجة تنديد في العراق.

وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين في واشنطن: "لقد حذّرنا الحكومة العراقية مرارا، وتشاركنا معها المعلومات لمحاولة العمل معها للاضطلاع بمسؤوليتها عن حمايتنا بصفتنا ضيوفا".

موضوع يهمك
?
صرح مصدر مسؤول، الاثنين، بأن المملكة العربية السعودية "تابعت بقلق بالغ ازدياد الهجمات الإرهابية داخل العراق الشقيق،...

المملكة تشجب وتدين الهجمات الإرهابية داخل العراق المملكة تشجب وتدين الهجمات الإرهابية داخل العراق السعودية

وذكّر المسؤول بأن الجيش الأميركي والدبلوماسيين الأميركيين يتواجدون في العراق "بدعوة من الحكومة العراقية".

وأكد أن "من مسؤوليتها وواجبها أن تحمينا، وهي لم تتّخذ الخطوات المناسبة لذلك".

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو على حسابه في "تويتر": "تحدثت اليوم مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس في أعقاب الرد الأميركي على الهجمات الأخيرة في العراق. أوضحت أن "عملنا الدفاعي كان يهدف إلى ردع إيران وحماية أرواح الأميركيين".

ومنذ 28 أكتوبر، سجّل 11 هجوما على قواعد عسكرية عراقية تضم جنودا أو دبلوماسيين أميركيين، وصولا إلى استهداف السفارة الأميركية الواقعة في المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا في بغداد.

وأسفرت أول 10 هجمات عن سقوط قتيل وإصابات عدة في صفوف الجنود العراقيين، إضافة إلى أضرار مادية، غير أن هجوم الجمعة في كركوك مثّل نقطة تحوّل، إذ قتل فيه متعاقد أميركي، وكانت المرة الأولى التي تسقط فيها 36 قذيفة على قاعدة واحدة يتواجد فيها جنود أميركيون، وفق مصدر أميركي.

إعلانات