عاجل

البث المباشر

سفارة أميركا ببغداد.. الحشد ينسحب وحزب الله إلى الخيم

المصدر: دبي - العربية.نت

أفاد التلفزيون الرسمي العراقي مساء الأربعاء بانسحاب جميع المتظاهرين من محيط السفارة الأميركية في بغداد. وتوجه المتظاهرون إلى مخارج المنطقة الخضراء المحصنة حيث مقر السفارة وساروا وهم يهتفون "حرقناهم"، فيما قامت شاحنات بنقل هياكل حديدية وخيم استخدمها هؤلاء للاعتصام المفتوح الذي كانوا أعلنوه الثلاثاء عند محيط السفارة.

وأكدت وكالة الأنباء العراقية أن وزير الداخلية أشرف على انسحاب المتظاهرين من أمام السفارة.

في المقابل، أفاد مراسل العربية/الحدث بأن أنصار كتائب حزب الله نصبوا خيما في الضفة الثانية، مقابل السفارة.

موضوع يهمك
?
اعتذر البابا فرنسيس، الأربعاء، بسبب عصبيته الزائدة، حيال امرأة أمسكت بذراعه بقوة خلال ملاقاته للحشود في ساحة "القديس...

فيديو لبابا الفاتيكان يفقد صبره ويصفع امرأة.. ثم يعتذر! فيديو لبابا الفاتيكان يفقد صبره ويصفع امرأة.. ثم يعتذر! الأخيرة

وكانت هيئة الحشد الشعبي دعت في وقت سابق، وبعد وقوع مواجهات في محيط السفارة، أنصار الفصائل المنضوية ضمنها إلى الانسحاب.

وأمرت قيادة الحشد أنصارها بالانسحاب من أمام السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بعد يوم من الاعتصام، لكن أحد الفصائل الموالية لإيران رفض ذلك. ودعا الحشد في بيان وجهه إلى أنصاره إلى "الانسحاب احتراماً لقرار الحكومة العراقية التي أمرت بذلك" معتبراً أن رسالة المتظاهرين وصلت". لكن مسؤولا رفيعا في كتائب حزب الله الفصيل الموالي لإيران، أكد لفرانس برس سابقاً رفضه الانسحاب والاستمرار في الاعتصام.

إلى ذلك، أفاد مراسل العربية/الحدث بقطع شارع أبو نواس، بعد نصب خيم لأنصار الحشد في الشارع، أمام فندق بابل، إثر انسحابهم من أمام السفارة.

غاز مسيل للدموع

وفي وقت سابق الأربعاء، اشتدت المواجهات بين عدد من أنصار كتائب حزب الله الموالية لإيران، وميليشيات عراقية أخرى منضوية ضمن الحشد الشعبي، وأمن السفارة الأميركية في بغداد، بحسب ما أفاد مراسلنا.

وأطلقت قوات الأمن الأميركية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا خارج مجمع السفارة الأميركية في بغداد لليوم الثاني، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين، بحسب ما أفادت الوكالة الرسمية.

وكان العشرات من رجال الميليشيات ومؤيديهم قد نصبوا خيامهم أمام أبواب السفارة في بغداد حيث قضوا ليلتهم، بعد يوم واحد من اقتحامهم للمجمع، واحتلوا منطقة الاستقبال وحطموا النوافذ في واحدة من أسوأ الهجمات على السفارة حديثاً.

إلى ذلك، أظهرت مشاهد مصورة محاولة عدد من المحتجين اجتياز السور الخارجي للسفارة.

وأطلق جنود المارينز الأميركيون الذين يحرسون السفارة، أمس الغاز المسيل للدموع بعد أن أشعل المتظاهرون النار على سطح منطقة الاستقبال، وتصاعد الدخان من المبنى.

يذكر أن أنصار الفصائل الموالية لإيران والمنضوية ضمن الحشد الشعبي أقدموا الثلاثاء على حرق إحدى بوابات السفارة وتحطيم زجاج غرفة أمن وكاميرات مراقبة.

وشارك كل من أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي (زعيم حركة عصائب أهل الحق) وهادي العامري (الذي يتولى قيادة منظمة بدر) وفالح الفياض (رئيس هيئة الحشد الشعبي)، في الاحتجاج الذي تحول إلى مهاجمة للسفارة الأميركية في بغداد.

محتجون موالون لميليشيات عراقية منضوية ضمن الحشد يحاولون عبور سور السفارة محتجون موالون لميليشيات عراقية منضوية ضمن الحشد يحاولون عبور سور السفارة
حماية السفارات

ولاحقاً، أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي أن القوات الأمنية العراقية مستمرة في القيام بواجبها في حماية السفارة الأميركية وباقي البعثات الدبلوماسية والممثليات.

بدوره شدد رئيس الجمهورية برهم صالح على أن التعرض للبعثات الدبلوماسية المعتمدة يعد ضرباً لمصالح العراق وسمعته الدولية. وقال في بيان الثلاثاء: إن محاولة اقتحام السفارة الأميركية في بغداد يعد تجاوزاً للسياقات والاتفاقات الدولية الملزمة للحكومة العراقية"، مشيرا إلى أن واجب القوات الأمنية حماية البعثات الدبلوماسية والمؤسسات الرسمية والمصالح العامة والخاصة.

من محيط السفارة الأميركية في بغداد- 1-1 2020 رويترز) من محيط السفارة الأميركية في بغداد- 1-1 2020 رويترز)

يذكر أنه بعد ساعات من مهاجمة السفارة، أعلن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، أن البنتاغون سيرسل "فورا" حوالي 750 جنديا إضافيا إلى الشرق الأوسط "ردا على الأحداث الأخيرة في العراق". وقال في بيان، الأربعاء، إنه "سيتم نشر حوالي 750 جنديا في المنطقة على الفور"، وبدا أنه يؤكد بذلك معلومات مسؤول أميركي قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة أرسلت 500 جندي إلى الكويت المجاورة للعراق.

إعلانات

الأكثر قراءة