عاجل

البث المباشر

العراق.. 4 قتلى في مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلنت مصادر أمنية وطبية، السبت، عن مقتل أربعة محتجين عراقيين في بغداد وجنوب البلاد (3 قتلى في ذي قار وقتيل في بغداد)، خلال مواجهات مع القوات الأمنية التي بدأت صباحاً إعادة فتح شوارع، ما أثار مخاوف من فض الاحتجاجات المطلبية بالقوة.

وأفاد مراسل "العربية" و"الحدث" بارتفاع أعداد المصابين بين المتظاهرين في بغداد وتجدد الاشتباكات في ساحة الوثبة.

هذا وأكد مكتب حقوق الإنسان في ذي قار عن سقوط 3 قتلى واصابة 17 آخرين.

موضوع يهمك
?
اعتبر محتجو العراق، السبت، أن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر غدر بهم. وفي بيان شديد اللهجة ضد الزعيم العراقي الشيعي،...

متظاهرو العراق: مقتدى الصدر غدر بنا متظاهرو العراق: مقتدى الصدر غدر بنا العراق

فيما أفاد "مراسل "العربية" و"الحدث" بإصابة 28 محتجاً وسط العاصمة العراقية بغداد، جراء اشتباكات بين القوى الأمنية وعدد من المعتصمين، مشيراً إلى توافد عدد كبير منهم إلى ساحة التحرير والخلاني والوثبة.

وأوضح أن حالة من الكر والفر حصلت بين المتظاهرين وقوات الأمن، بعد أن عمدت الأخيرة إلى إزالة الخيم من ساحات الاعتصام، لاسيما في الخلاني.

كما أشار إلى سماع أصوات إطلاق نار، وقنابل غاز مسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق في ساحة التحرير.

وفي وقت سابق أوضح المراسل أن قوات مكافحة الشغب لاحقت عدداً من المحتجين عند جسر السنك، كما أطلقت الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة 16 محتجاً بحالات اختناق. بينما أفادت مصادر محلية بأن القوات الأمنية أحرقت خيم المتظاهرين بعد اقتحامها جسر السنك، وأزالت الحواجز الخرسانية قرب ساحة الاعتصام في العاصمة.

بالتزامن مع المواجهات، تزايدت أعداد المحتجين في ساحة التحرير، وسط بغداد. في حين أفاد شهود عيان لرويترز، بتقدم قوات الأمن العراقية نحو ساحة التحرير وإطلاق النار على المحتجين.

من بغداد (25 يناير- فرانس برس) من بغداد (25 يناير- فرانس برس)

"باقون في الساحات"

من جهتها، أعلنت اللجنة التنسيقية للتظاهرات في العراق، أن المحتجين باقون في الساحات حتى تحقيق المطالب التي نزلوا إلى الشوارع من أجلها في مطلع أكتوبر 2019.

في حين أعلنت قيادة عمليات بغداد أن حركة المرور عادت بشكل طبيعي إلى ساحة الطيران وساحة قرطبة، وطريق محمد القاسم السريع، وسط العاصمة، بعد رفع الحواجز، وتم فتح جسر الأحرار.

جرت تلك المواجهات بينما كان الناطق باسم العمليات المشتركة أكد سابقاً أن رفع خيم الاعتصام لن يتم إلا بالتنسيق مع المحتجين.

يذكر أن بغداد شهدت، مساء الجمعة، مواجهات أدت، بحسب ما أفادت مصادر طبية عراقية، إلى وقوع 6 قتلى و54 جريحاً، منهم اثنان سقطا في ساحة الكيلاني وسط العاصمة، فيما أفاد مراسل العربية/الحدث بوقوع مواجهات متقطعة بين القوات الأمنية والمحتجين عند طريق "سريع محمد القاسم".

من بغداد (25 يناير- فرانس برس) من بغداد (25 يناير- فرانس برس)

البصرة تغلي

أما جنوباً، فقد أفاد مراسل العربية/الحدث باقتحام قوات الصدمة ساحة الاعتصام في مدينة البصرة جنوب العراق، فجر السبت، وقمعت المتظاهرين في ساحة ام البروم ولاحقت عدد منهم في شوارع منطقة التميمية بالهراوت واعتقلت آخرين. كما سيطرت على ساحة اعتصام فلكة البحرية.

وأشار إلى أن تلك القوات حاصرت المتظاهرين وعمدت إلى إزالة الخيم من ساحة الاعتصام.

قوات الصدمة تقمع المتظاهرين في ساحة ام البروم

ولاحقاً أوضح أن القوى الامنية لم تنجح في فتح الطريق الدولي في البصرة، إلا أنها عززت انتشارها الأمني، مع عودة حركة المرور تدريجياً إلى طبيعتها.

وكان بعض المعتصمين اتهموا قوات الصدمة بحرق الخيم وتنفيذ اعتقالات بالجملة بأوامر من محافظ البصرة.

إلى ذلك، أفاد شاهد عيان بأن قائداً برتبة عميد في الجيش العراقي طمأن المتظاهرين ظهر الجمعة بأن أحداً لن يدخل ساحة الاعتصام أو يفضه، إلا أن قوات الصدمة وبعد أن اطمأن المتظاهرون للقوى الأمنية، اقتحمت الساحة فجر السبت ونفذت اعتقالاتها.

كما شارك بعض الناشطون فيديو يوثق ما قاله أحد ضباط الجيش.

الجيش إلى الشوارع

يشار إلى أن قائد عمليات البصرة، الفريق الركن قاسم نزال، كان وجه الجمعة بنزول القوات المسلحة من الجيش العراقي إلى الشارع.

كما أوعز بتأمين المحيط الخارجي، لتواجد المتظاهرين السلميين ومنع دخول المندسين والمخربين إلى ساحات الاعتصام، شريطة عدم الخروج من الأماكن المخصصة لهم وعدم التظاهر في الأماكن العامة والمفتوحة، والتي أدت إلى استهدافهم خلال اليومين الماضيين"، وفق وكالة الأنباء العراقية "واع".

= =
قطع طرق بالناصرية والديوانية

من جهة أخرى، أفادت مصادر "العربية/الحدث" بأن محتجين قطعوا، السبت، طرقا في ساحة الحبوبي بالناصرية مركز محافظة ذي قار جنوب البلاد، بينها جسر الحضارات.

كما أكدت وسائل إعلام عراقية قطع المحتجين للطريق الدولي بمحافظة الديوانية.

وأفاد إعلام شرطة ذي قار أنه لا نية لاستعمال العنف أو فض الاعتصام بالقوة، مؤكدة أنه جرى الاتفاق مع المحتجين على فتح طريق بديل عن الطريق الدولي.

وقالت شرطة ذي قار إنه لا صحة لرفع حالة التأهب أو استدعاء قوات من خارج المحافظة.

ومنذ الـ 20 من يناير، شهد العراق صدامات بين عدد من المحتجين والقوات الأمنية، إثر انتهاء المهلة التي حددها المتظاهرون للسياسيين في البلاد من أجل تنفيذ مطالب الحراك، وعلى رأسها تشكيل حكومة مستقلة، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

كما تشهد البلاد منذ الأول من أكتوبر الماضي تظاهرات حاشدة انطلقت تحت شعارات مطلبية، لتتحول لاحقاً إلى مطالبة برحيل الطبقة السياسية التي يتهمها المتظاهرون بالفساد والتبعية.

إعلانات