عاجل

البث المباشر

عبد المهدي: للهجوم على السفارة الأميركية تداعيات خطيرة

المصدر: دبي – العربية.نت

استهجن رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، في بيان صدر عنه مساء الأحد، استهداف السفارة الأميركية في بغداد في وقت سابق من الأحد، مؤكداً أن هذه الأعمال "مدانة وخارجة عن القانون".

وأكد عبد المهدي أن "هذه الأعمال تضعف الدولة وتمس بسيادتها وبحرمة البعثات الدبلوماسية الموجودة على أرضها".

واعتبر أن "استمرار هذا التصرف الانفرادي اللامسؤول يؤدي إلى الإضرار بالمصالح العليا للبلد وعلاقاته بأصدقائه ويحمل البلاد كلها تبعات وتداعيات خطيرة".

وأضاف: "الحكومة تؤكد التزامها بحماية جميع البعثات الدبلوماسية، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك".

وأهاب عبد المهدي بـ"بكل القوى الخيرة والمسؤولة الوقوف مع الحكومة بتنفيذ التزامات العراق لإيقاف مثل هذه الأعمال وكشف فاعليها وتحميلهم المسؤولية".

وكشف أنه أمر القوات العراقية "بالانتشار والبحث والتحري لمنع تكرار مثل هذه الاعتداءات"، وباعتقال من أطلق هذه الصواريخ "لينال جزاءه أمام القضاء".

موضوع يهمك
?
استأنف الجيش الألماني تدريب قوات عراقية في إقليم كردستان الشمالي، الأحد، بعد حوالي 3 أسابيع من تعليقه في أعقاب قتل...

الجيش الألماني يستأنف تدريب قوات عراقية في شمال العراق الجيش الألماني يستأنف تدريب قوات عراقية في شمال العراق العراق

وشدد عبد المهدي على أن "هذه التصرفات قد تجر العراق ليكون ساحة حرب خصوصاً في وقت بدأت فيه الحكومة بإجراءات تنفيذ قرار مجلس النواب بانسحاب القوات الأجنبية من البلاد".

وسقطت مساء الأحد صواريخ بالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء في بغداد، في أحدث هجوم على منشآت أميركية في العراق. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

وتكرر في الآونة الأخيرة سقوط صواريخ في المنطقة الخضراء حيث تقع السفارة الأميركية.

الحلبوسي: الهجوم يسيء لمسعة العراق

بدوره، استنكر رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها السفارة الأميركية وسط بغداد، معتبراً أن هذه الحوادث تسيء للدولة العراقية.

وقال إن "القصف الصاروخي المتكرر الذي تتعرض له السفارة الأميركية وسط بغداد أمرٌ مرفوض، وتصرف يسيء لسمعة العراق ويضعف الدولة ويمس بسيادتها، فضلاً عن أنه عمل يتنافى مع الأعراف والاتفاقيات الدولية".

وأضاف أن "استمرار هذه الاعتداءات من دون رادع يضر بالمصالح العليا للعراق وبعلاقاته الدبلوماسية مع أصدقائه، ويحمِّله تداعيات خطيرة لا بدَّ من تجنبها في هذه الظروف"، مشدداً على رفضه بـ"أن يكون العراق طرفاً في أي صراع، أو ساحة لتصفية الحسابات الدولية".

وأضاف رئيس مجلس النواب أن "أي اعتداء على أية ممثلية أجنبية يعد اعتداء على كيان الدولة العراقية وهيبتها، وعلى الأجهزة الامنية أن تأخذ دورها بملاحقة الخارجين عن القانون والكشف عن الجهات التي تقوم بهذه الاعتداءات"، مجدداً دعوته إلى الحكومة "بالالتزام بتعهداتها القانونية في حماية مقار البعثات الدبلوماسية".

إعلانات