عاجل

البث المباشر

لجنة فرنسية تطالب بإعادة محكومين بالإعدام في العراق

المصدر: باريس - فرانس برس

أعلنت اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان في فرنسا، أن على باريس استعادة مواطنيها المحكومين بالإعدام في العراق لانضمامهم إلى تنظيمات متطرفة، وذلك احتراماً للمبادئ القانونية الفرنسية ولضمان أمنها.

وقالت اللجنة في تقرير، نشر الثلاثاء، إن "فرنسا يجب أن تعطي أولوية لإعادة مواطنيها الذين يشتبه بأنهم متطرفون أو محكوم عليهم بالإعدام في المحاكم العراقية".

وحُكم على 11 فرنسياً ألقي القبض عليهم في سوريا بالإعدام في العراق العام الماضي، بينما حكم على 3 آخرين بينهم امرأة بالسجن المؤبد للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم داعش.

واعتبرت اللجنة التي أعربت عن "قلقها" إزاء هذا الوضع أن فرنسا التي تعارض رسمياً حكم الإعدام لا تحترم "قيمها والتزاماتها الدولية" في هذا الملف.

وأشارت خصوصاً إلى قبول فرنسا بنقل هؤلاء من سوريا "دون أساس قانوني" إلى العراق الذي مازال يطبق حكم الإعدام، ويتم فيه الحصول على الاعترافات "عبر التعذيب" وتجري فيه "محاكمات غير عادلة" لمدة "أقصاها 30 دقيقة" وبدون "تحقيق مسبق".

وتساءلت اللجنة عما إذا كان العراق يملك "اختصاصاً قانونياً" لمحاكمة فرنسيين "لم يذهب نصفهم من قبل أبدا إلى الأراضي العراقية"، وعن إمكان محاكمتهم في فرنسا إذا ثبت تورطهم بالتخطيط لهجمات على الأراضي الفرنسية.

وقالت إن على فرنسا تجنب "أن يتم الإفراج عن جهاديين قد يرتكبون من جديد أعمالاً إرهابية". واعتبرت أن الوضع "لا يزال هشا ومقلقاً"، في العراق كما في سوريا حيث "فر جهاديون من مخيمات وسجون" مؤخراً.

ويأتي ذلك في ظلّ نقاش حول ترحيل نحو 150 فرنسياً و300 طفل من عوائل مسلحين من داعش، مسجونين أو محتجزين في مخيمات في سوريا.

وحضت اللجنة في أيلول/سبتمبر فرنسا، المعارضة حتى الآن لأي ترحيل جماعي، على أن تعيد الأطفال الذين يعيشون "في ظل ظروف إنسانية كارثية" بأسرع ما يمكن.

موضوع يهمك
?
أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، أن مصر تعمل على الوفاء بالاحتياجات المائية لأكثر من 100 مليون مصري يرتبط...

رئيس الوزراء المصري: 100 مليون يرتبط وجودهم بالنيل رئيس الوزراء المصري: 100 مليون يرتبط وجودهم بالنيل مصر

ويعد الأمر شديد الحساسية بالنسبة للحكومة الفرنسية، خصوصاً مع إظهار استطلاعات أخيرة للرأي معارضة الرأي العام لإعادة المتطرفين إلى البلاد.

وطالب باتريك بودوان، محامٍ وعضو في اللجنة الاستشارية، "السلطات بتجاهل الاعتبارات المتعلقة بالرأي العام لكي تحترم قيمنا الجوهرية ولضمان أمن بلدنا".

وتقدم اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان التي تضم ممثلين عن المجتمع المدني واختصاصيين استشارات واقتراحات للحكومة الفرنسية.

كلمات دالّة

#فرنسا, #داعش, #العراق

إعلانات