عاجل

البث المباشر

أنصار الصدر يعتدون على متظاهري بغداد.. والمحتجون: باقون

المصدر: دبي - العربية.نت

نشر محتجون عراقيون مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يؤكدون فيه تعرضهم للاعتداء من أنصار التيار الصدري، أو من يعرفون بـ"أصحاب القبعات الزرقاء" في ساحة التحرير وتحديداً بجانب "المطعم التركي".

موضوع يهمك
?
في الوقت الذي امتلأت فيه ساحة التحرير في العاصمة العراقية أمس الأحد بمسيرات رافضة لرئيس الوزراء المكلف حديثاً محمد توفيق...

العراق.. علاوي أمام الاختبار الصعب ومهلة من الحراك العراق.. علاوي أمام الاختبار الصعب ومهلة من الحراك العراق

وأفاد محتجان ظهرا في الفيديو أن أنصار الصدر اعتدوا على المتظاهرين السلميين بعد أن طلب منهم المتظاهرون عدم إنزال صور الضحايا الذين سقطوا إثر احتجاجات العراق الممتدة منذ أشهر، والتي رفعت قريباً من المطعم.

كما أكد الشاب في الفيديو أن المحتجين باقون في ساحة التحرير حتى تنفيذ مطالبهم، مشيراً إلى أن تهديدات أنصار الصدر لن تثنيهم عن هدفهم رغم القتل والقمع وإحراق الخيم، ووجه نداءه لجميع المحافظات العراقية الأخرى.

من جهة أخرى، طرد متظاهرو ساحة الحبوبي في مدينة الناصرية جنوب البلاد الأحد، أنصار الصدر بعد تمزيقهم لافتة تحتج على تكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة.

كما نشر ناشطون مقاطع فيديو توضح مشادات كادت أن تتحول إلى اشتباك بين المتظاهرين و"أصحاب القبعات الزرقاء"، في الناصرية.

يذكر أن أفراد القبعات الزرقاء هم أنصار للتيار الصدري يتبعون لـ"سرايا السلام" وهي الجناح العسكري التابع لزعيم التيار مقتدى الصدر الذي رحب بتكليف علاوي واعتبره "خطوة جيدة"، ما أثار ضده موجة سخط واسعة.

"عودوا لانضباطكم"

وتزامناً مع خروج المئات من المتظاهرين العراقيين، الأحد، في مدن عراقية عدة تعبيراً عن رفضهم تكليف محمد توفيق علاوي، لتأليف الحكومة الجديدة، حيث قاموا بقطع عدد من الطرق في الناصرية، طالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر القوات الأمنية بمنع كل من يحاول قطع الطرقات في العراق، ودعا أيضاً وزارة التربية لمعاقبة من يعرقل الدوام المدرسي.

وقال في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"،"إن "الثورة" يجب أن تعود إلى انضباطها وسلميتها".. وذلك لكي ينعم الجميع بحياتهم اليومية، بحسب تعبيره.

بالمقابل، اعتبر المحتجون رسالة الصدر ودعمه لعلاوي "خيانة"، وهتفوا في ساحة الطيران وسط بغداد "مرفوض بأمر الشعب لا تغرد إنت بكيفك"، وأخرى "ثورة شبابية ما حد قادها".

يشار إلى أن العراق يعيش منذ الأول منذ الأول أكتوبر من العام الماضي، احتجاجات مطلبية تدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة وتسمية رئيس وزراء مستقل ومحاربة الفساد وملاحقة المسؤولين عن إراقة دماء المتظاهرين.

إعلانات

الأكثر قراءة