عاجل

البث المباشر

على وقع الاحتجاج..علاوي يبدأ مشاورات تشكيل حكومة العراق

المصدر: دبي - العربية.نت

على وقع الاحتجاجات المتواصلة في مختلف المدن العراقية رفضاً لتسمية محمد توفيق علاوي رئيساً للوزراء، بدأ علاوي، الاثنين، مشاورات تشكيل الحكومة بلقاءات مع قوى سياسية عدة، وفق ما نقلته قناة "السومرية" عن مصدر سياسي.

هذا وتهدف لقاءات علاوي لطرح برنامجه الحكومي وآلية الذهاب لانتخابات مبكرة خلال مدة لا تتعدى منتصف العام المقبل. وسيكون التصويت على الحكومة الجديدة نهاية الشهر الحالي أو مطلع الشهر المقبل على أبعد تقدير.

موضوع يهمك
?
شهدت احتجاجات العراق منذ انطلاقتها في الأول من أكتوبر الماضي محطات دامية، حيث ارتفع عدد القتلى الذين سقطوا على أيدي...

287 أم 556.. عدد قتلى الاحتجاجات في العراق حائر 287 أم 556.. عدد قتلى الاحتجاجات في العراق حائر العراق

غلى ذلك، أكد رئيس الوزراء المكلف خلال اجتماع مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت حرصه على تنفيذ مطالب المتظاهرين، وعلى تشكيل حكومة كفاءات قادرة على إدارة البلاد والتهيئة لانتخابات نزيهة تلبي طموحات العراقيين جميعاً.

صلاحيات كبيرة

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء العراقية، نقلاً عن نائب تحالف الفتح حامد الموسوي، أن رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي طلب من القوى السياسية عدم التدخل في عمله، ومنحه صلاحيات كبيرة من أجل حفظ أمن البلاد وتحقيق مطالب الشعب.

هذا وطالب الموسوي القوى السياسية بدعم حكومة علاوي، واختيار شخصيات مهنية ومستقلة.

ساحة التحرير 2 فبراير - اسوشيتد برس ساحة التحرير 2 فبراير - اسوشيتد برس
مطالب المتظاهرين تحققت

من جانبه قال نائب تحالف سائرون، علي سعدون اللامي، إن أغلب مطالب المتظاهرين تحققت، لاسيما في تشكيل حكومة جديدة وإقرار قانون الانتخابات.

كما أضاف "يجب عدم حرف مسيرة التظاهرات والخروج عن سلطة القانون"، مطالباً الحكومة الجديدة بإعادة هيبة الدولة وعدم السماح بالتعدي على الدوائر الحكومية والمحافظة على السيادة.

انقسام في مخيمات الاحتجاج

في المقابل، بدأت مخيمات الاحتجاج في العاصمة العراقية وجنوب البلاد بالانقسام إلى مجموعات منفصلة، بحسب ناشطين ومراسلي وكالة فرانس برس، بين الداعمين لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي والرافضين لتسميته.

فيما لم يساعد ترشيح علاوي في الأول من شباط/فبراير في تهدئة الاحتجاجات المتواصلة منذ نحو أربعة أشهر، والتي تجتاح بغداد والجنوب حيث يطالب المتظاهرون الشبان بإصلاح شامل للحكم.

ورفض معظم المتظاهرين الشباب علاوي، باعتباره قريباً جداً من النخبة الحاكمة، لكن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي أيد التظاهرات، رحب بتكليفه السبت. وحض أتباعه على البقاء في الشوارع.

ساحة التحرير 2 فبراير - اسوشيتد برس ساحة التحرير 2 فبراير - اسوشيتد برس

في حين بدا الناشط العراقي الشهير في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار (جنوب البلاد)، علاء الركابي، كمن يغرد خارج سرب التظاهرات بالدعوة إلى فترة "سماح" من أجل اختبار مدى التزام الرئيس الجديد بتطبيق شروط ومطالب الحراك، وفي مقدمتها محاسبة قتلة المحتجين والإعداد لانتخابات نيابية مبكرة.

فقد قدم الركابي اقتراحين: إما رفض علاوي مباشرة، ما سيعيد المسألة إلى نقطة الصفر والخلاف مجدداً على اختيار مرشح، بحسب ما قال في فيديو بث مساء الأحد على مواقع التواصل، أو وضع الرئيس الجديد أمام اختبار تنفيذ مطالب الحراك التي تبنى الجزء الأكبر منها، متعهداً بتنفيذها في الرسالة التي ألقاها عشية تكليفه رسمياً.

ساحة التحرير 2 فبراير - اسوشيتد برس ساحة التحرير 2 فبراير - اسوشيتد برس
تجميع الخيام في التحرير

وفي وقت متأخر أمس الأحد، بدأ ناشطون مناهضون للحكومة ومعارضون لترشيح علاوي، في تجميع خيامهم في ميدان التحرير ببغداد، وفق ما قال متظاهرون في الساحة.

وقال أحد المتظاهرين الذي قضى فترة طويلة في ساحة التحرير المركزية لوكالة فرانس برس "لقد انقسموا إلى قسمين الآن، وهناك الكثير من الناس من كلا الجانبين. أنا قلق من الاشتباك".

وفي وقت سابق، اقتحم العشرات من الصدريين مبنى رئيسياً في التحرير كان تحت سيطرة المحتجين منذ شهور، وطردوا الناشطين وأزالوا اللافتات المطلبية.

لا تحتكوا ولا تثيروا المشاكل

وفي مدينة البصرة الجنوبية، نقل طلاب الجامعة خيامهم الليلة الماضية للابتعاد عن أولئك الذين احتلهم أنصار الصدر، بحسب مراسل فرانس برس.

البصرة البصرة

وطالب أحد منظمي التظاهرة عبر مكبرات الصوت هناك "إذا جاء الصدريون إلى ساحة الاحتجاج، لا تحتكوا بهم ولا تثيروا المشاكل".

هذا وانتشر أنصار الصدر، الاثنين، والذين يمكن التعرف عليهم من خلال قبعاتهم الزرقاء، حول المدارس والدوائر الحكومية في الكوت والحلة جنوب العاصمة، لضمان إعادة فتحها بالكامل بعد أسابيع من الإغلاقات المتقطعة بسبب التظاهرات، بحسب ما ذكر مراسلو فرانس برس.

كلمات دالّة

#محمد_توفيق_علاوي

إعلانات