عاجل

البث المباشر

العراق.. الصدر يلوّح بالشارع إذا لم يقر تشكيل الحكومة

المصدر: دبي - العربية.نت

هدد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، السبت، بتظاهرة مليونية واعتصامات في محيط المنطقة الخضراء، إذ لم تقر التشكيلة الحكومية في جلسة برلمانية الاثنين المقبل.

وقال في بيان نشر على حسابه على تويتر: "إذا لم تنعقد الجلسة هذا الأسبوع أو إذا لم يتم التصويت على تشكيلة حكومية عراقية نزيهة أو إذا كانت التشكيلة ليست على تطلعات المرجعية الشيعية العليا في البلاد والشعب فهذا يستدعي الخروج في مظاهرة مليونية بدون عناوين، ثم تحويلها إلى اعتصامات في المنطقة الخضراء للضغط من أجل الوصول إلى إنقاذ العراق من الفاسدين والطائفيين والعرقيين"، بحسب تعبيره.

موضوع يهمك
?
"أعطيني سكينا وسوف أقتل نفسي حالاً... أريد أن أموت"، هكذا كانت حالة الطفل الأسترالي المصاب بالتقزم قبل ساعات، وذلك بعدما...

بعد الدموع.. طفل التنمر الأسترالي يعيش أجمل يوم بحياته بعد الدموع.. طفل التنمر الأسترالي يعيش أجمل يوم بحياته سوشيال ميديا

كما أضاف: "نتطلع لعقد جلسة البرلمان للتصويت على تشكيلة وزارية غير محاصصاتية، وليكن أول مهامها تحديد موعد إجراء انتخابات مبكرة نزيهة".

الكعبي بدل الحلبوسي

أتى هذا التهديد بعد تأكيد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في بيان مساء الجمعة أن "رئاسة مجلس النواب لم تقرر حتى الآن موعد الجلسة الاستثنائية للتصويت على الكابينة الوزارية".

في حين أكد نائب الحلبوسي حسن الكعبي المنتمي لتحالف سائرون (التي يتزعمها التيار الصدري في البرلمان)، في وقت سابق الجمعة عقد جلسة برلمانية يوم الاثنين القادم للتصويت على حكومة علاوي.

أما النائب علي اللامي (سائرون) فهدد باستبدال الحلبوسي، قائلاً في تصريحات السبت إنه في حال رفض الحلبوسي عقد جلسة الاثنين المقبل للتصويت على التشكلية الحكومية، فإن نائبه الأول، حسن الكعبي سيترأسها.

يذكر أن تحالف القوى العراقية برئاسة الحلبوسي، كان قد أعلن في وقت سابق، عدم التصويت لصالح حكومة محمد توفيق علاوي في البرلمان بدعوى أنها لا تحظى بدعم الحراك الشعبي في البلاد.

محمد علاوي(فرانس برس) محمد علاوي(فرانس برس)

بدوره، استبعد رئيس الوفد المفاوض لإقليم كردستان إلى بغداد، هوشيار زيباري عقد جلسة البرلمان يوم الاثنين المقبل، مشيراً إلى أن المباحثات لا تزال مستمرة.

وكان رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، الذي يتمسك المتظاهرون في العراق برفض اسمه، معتبرين أنه محسوب على الأحزاب، كما أنه تولى منصباً وزارياً في السابق (وزير الاتصالات) دعا مجلس النواب إلى عقد جلسة استثنائية من أجل التصويت على منح الثقة للحكومة يوم الاثنين المقبل.

يأتي كل هذا في وقت لا يزال المتظاهرون متمسكين برفض تشكيل الحكومة من قبل علاوي، مطالبين بحكومة مستقلة بعيدة عن الأحزاب، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

إعلانات