عاجل

البث المباشر

ميليشيا حزب الله العراقية تبارك الهجوم على التاجي

المصدر: دبي - العربية.نت

بعدما أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق، الخميس، فتح تحقيق لمعرفة المسؤولين عن مهاجمة قاعدة التاجي العسكرية ومحاسبتهم، في وقت تعهدت واشنطن ولندن بمحاسبة مرتكبي الهجوم، أفادت وسائل إعلام موالية لإيران، بأن ميليشيا حزب الله العراقية باركت الهجوم على المعسكر.

موضوع يهمك
?
طالبت بريطانيا، الخميس، السلطات العراقية باتخاذ تحرك جدي لمحاسبة المسؤولين عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف قاعدة التاجي...

بريطانيا عن هجوم التاجي: يجب العثور على المعتدين بريطانيا عن هجوم التاجي: يجب العثور على المعتدين العراق

ونقلت الوسائل عن الميليشيا قولها إن اختيار الوقت لعملية التاجي "كان مناسباً وموفقاً"، بحسب تعبيرها.

بدوره، اعتبر الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية في الجيش الأميركي، الخميس، أن كتائب حزب الله في العراق هي التنظيم الوحيد المسلّح، والقادر على شنّ هجوم على قاعدة التاجي، شمال بغداد، مشيراً إلى أن الهجوم الصاروخي نفذته على الأرجح جماعات شيعية، موضحاً أن الأميركيين والبريطاني الذين قتلوا في العراق أمس كانوا من أفراد الجيش.

وأكد أنه على إيران أن تفهم أنها ستتحمل مسؤولية ما تقوم به الميليشيات التابعة لها.

إيران أكبر دولة راعية للإرهاب

إلى ذلك، شدد على أن إيران لا تزال أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، مضيفاً أن استراتيجية الدفاع الوطني هي العمل مع الشركاء لحرمان النظام الإيراني من كل وسائل الحصول على الأسلحة النووية وتحييد التأثير الإيراني الخبيث.

كما أوضح أنه "منذ مايو 2019، صعد الوكلاء الإيرانيون والميليشيات في العراق الهجمات على المصالح الأميركية وسيروا العشرات من رحلات الاستطلاع بطائرات مسيرة بالقرب من قواعد أميركية وعراقية".

10 صواريخ كاتيوشا

يذكر أن الجيش العراقي أعلن مساء الأربعاء، سقوط أكثر من 10 صواريخ كاتيوشا على قاعدة التاجي التي تؤوي جنوداً أميركيين، في هجوم هو الثاني والعشرين من نوعه الذي يستهدف مصالح أميركية عسكرية في العراق منذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر.

ولاحقاً أفاد المرصد بقصف جوي استهدف قواعد للحشد الشعبي الموالي لإيران في منطقة البوكمال على الحدود السورية العراقية، رداً على الهجوم الصاروخي هذا، حيث استهدفت ضربات جوية مقرات تابعة للحشد وميليشيات موالية لإيران في منطقة الحسيان، ما أدى إلى مقتل 26 عنصرا وفق المرصد.

تحقيق وإجراءات حازمة

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق، الخميس، فتح تحقيق لمعرفة المسؤولين عن الهجوم، وقال الناطق باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، "إن هذه الأعمال تضر بعلاقات العراق ومصالحه، خصوصاً أن عصابات تنظيم داعش تحاول معاودة نشاطها".

كما دعا الخفاجي العراقيين إلى "الإدلاء بأي معلومات عن مقترفي هذا العمل"، مؤكداً أن القيادة "اتخذت إجراءات حازمة، وستتصدى بقوة لأي استهداف يطاول المعسكرات والقواعد العسكرية". وكانت القيادة المشتركة اعتبرت في وقت سابق، أن الهجوم يعد "تحدياً أمنياً خطيراً جداً وعملاً عدائياً".

وتعد مدينة البوكمال منفذاً حدودياً استراتيجياً مع العراق، إذ تقع على طريق إمداد استراتيجي لفصائل وميليشيات تدعمها إيران وترسل بانتظام تعزيزات من العراق إلى سوريا لدعم قوات النظام السوري.

إعلانات

الأكثر قراءة