عاجل

البث المباشر

الفتح يلوح بحسم مرشح حكومة العراق.. دون الأغلبية

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلن تحالف الفتح الذي يضم غالبية فصائل الحشد الشعبي في العراق، الأحد أن اختيار مرشح لرئاسة الحكومة العراقية سيحسم اليوم. وقال أحمد الكناني النائب عن التحالف (الذي يشغل 48 مقعدا في البرلمان من أصل 329 مقعدا) إن اللجنة السباعية ستعقد اليوم اجتماعا لحسم ملف اختيار المرشح لرئاسة الوزراء بشكل نهائي وتقديمه إلى رئاسة الجمهورية، دون الاعتماد على رأي الأغلبية.

كما دعا في تصريح لوكالة الأنباء العراقية، "القوى السياسية إلى تضافر الجهود لاختيار شخصية قادرة على انتشال البلد من الأزمة الراهنة".

موضوع يهمك
?
عادت صورته مجدداً إلى الأذهان مرمياً على الشاطئ بعد أن قضت محكمة تركية بالسجن 125 عاماً ضد 3 أشخاص بتهمة قتله عمداً، هو...

أتذكرون إيلان.. طفل سوريا المرمي جثة على شاطئ رقد بسلام أتذكرون إيلان.. طفل سوريا المرمي جثة على شاطئ رقد بسلام سوريا

وكان النائب عن تيار الحكمة علي العبودي أكد بدوره أمس أن اللجنة السباعية ستعقد اجتماعها الأخير اليوم لحسم ملف اختيار رئيس الوزراء، كبديل عن محمد توفيق علاوي، الذي فشل في المضي بتشكيلته الحكومية، بعد أن فشل البرلمان في تأمين النصاب القانوني 3 مرات.

كما أوضح أن "اللجنة السباعية عقدت اجتماعات عدة وأعطت المواصفات في عملية تمرير الشخصية المكلفة، وهناك من هو داعم ومن هو متحفظ في هذا الموضوع لكن بالمجمل أن اللجنة ستجتمع اليوم لحسم الملف بالشكل النهائي".

محمد علاوي(فرانس برس) محمد علاوي(فرانس برس)

إلى ذلك، اعتبر أن "الشخصية التي تدعمها اللجنة يجب أن تكون مستقلة وسياسية تفقه العمل السياسي، ولديها تناغم مع القوى السياسية".

انسحاب علاوي

يأتي هذا في وقت يتمسك المتظاهرون في العراق باستقلالية المرشح للحكومة عن الأحزاب السياسية.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي المكلف، محمد توفيق علاوي، كان أعلن في الأول من مارس انسحابه من تشكيل الحكومة ، وذلك بعد فشل مجلس النواب، للمرة الثانية بعقد جلسة استثنائية للتصويت. وفي تغريدات له نشرها عبر تويتر، أعلن علاوي انسحابه، مشيراً إلى أنه قدم رسالة إلى رئيس الجمهورية اعتذر فيها عن تكليفه بتشكيل الحكومة.

"أكبر انقسام"

ويعاني البرلمان الحالي انقساما هو الأكبر في تاريخه، بين الكتل لا سيما على موضوع رئاسة الحكومة، وترشيح اسم جديد.

ولا يزال العراق بدون حكومة منذ استقالة، عادل عبد المهدي، سلف علاوي تحت ضغط من الشارع قبل أكثر من شهرين، في حين يتمسك الحراك بمطالبه، وعلى رأسه تشكيل حكومة مستقلة،واجراء انتخابات نيابية مبكرة.

كلمات دالّة

#الفتح, #العراق

إعلانات