انتهاك جديد.. قصف إيراني تركي مشترك شمال العراق

نشر في: آخر تحديث:

في انتهاك جديد للسيادة العراقية، شنت طائرات حربية تركية غارات، الثلاثاء، على بلدة في قضاء العمادية في شمال العراق، وألحقت أضراراً مادية في مناطق زراعية.

في حين أفادت وسائل إعلام محلية أن المنطقة شهدت قصفاً تركياً وإيرانياً منذ الصباح، استهدف مقرات للعمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة إرهابياً، وللديمقراطي الكردستاني الإيراني الذي يثير حساسية طهران.

لا إصابات

وقال مصدر كردي مطلع لـ"العربية" إن مواقع تنظيمات كردية إيرانية وتركية في مرتفعات آلانة بمنطقة حاج عمران العراقية تعرضت لقصفت مدفعي من قبل الحرس الثوري الإيراني والقوة الجوية التركية في آن واحد، لافتاً إلى أن "عمليات القصف المشترك بدأت في التاسعة من صباح اليوم بتوقيت العراق ولا تزال مستمرة. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات حتى الآن".

يذكر أن منطقة حاج عمران تعد نقطة حدودية بين إقليم كردستان العراق وكردستان إيران، حيث يتموضع هناك مقاتلو الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني والحزب الديمقراطي الكردستاني (إيران) وحزب العمل الكردستاني (ب ك ك)، المكون من أكراد تركيا.

ويقاتل كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني والحزب الديمقراطي الكردستاني (إيران) وحزب العمال الكردستاني وأحزاب كردية أخرى في إيران وتركيا للمطالبة بحقوق الكرد في البلدين من الإدارة الذاتية والفدرالية إلى الاستقلال.

إلى ذلك يبلغ عدد الأكراد في تركيا حوالي 17 مليون نسمة ويقطنون في المحافظات الشرقية وجنوب الشرقية، أما الأكراد في إيران فيصل عددهم إلى حوالي 9 ملايين نسمة ويقطنون في المحافظات الغربية المجاورة لتركيا والعراق.

استدعاء السفير التركي

إلى ذلك، استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي في البلاد وسلمته مذكرة احتجاج، وفق وكالة الأنباء العراقية.

وقالت الخارجية العراقية على تويتر، إن "الاستدعاء تم على خلفية القصف التركي الذي طال عددا من مناطق الشمال العراقي".

كما جددت دعوتها إلى تركيا لوقف العمليات العسكرية الأحادية، معربة عن استعداد الحكومة العراقية للتعاون المشترك في ضبط الأمن على الحدود. ونقلت مذكرة للجهات التركية لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بوضع حد لهذه الانتهاكات.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت، فجر أمس الاثنين، عن عملية جوية سمتها "مخلب النسر"، استهدفت مواقع حزب العمال الكردستاني داخل إقليم كردستان العراق.

استنكار عراقي

في حين استنكرت العمليات المشتركة العراقية، أمس، اختراق أجواء البلاد من قبل الطائرات التركية، مضيفة أنها استهدفت مخيماً للاجئين قرب مخمور وسنجار.

كما أضافت أن اختراق الطائرات التركية للأجواء يعد انتهاكاً صارخاً للسيادة العراقية، داعية إلى إيقاف الانتهاكات احتراماً والتزاماً بالمصالح المشتركة بين البلدين.

بدوره، استنكر البرلمان العراقي الحادثة، معتبراً أن "القوات التركية ما زالت تمارس اعتداءاتها وقصفها المتكرر، في خرق واضح للسيادة الوطنية، وتهديد سافر ومتكرر لأمن المدنيين وممتلكاتهم".