العراق والكاظمي

التحالف ينسحب من قاعدة التاجي ويسلمها للجيش العراقي

القوات المشتركة: القوات الأميركية المنسحبة ستعود للدول التي جاءت منها

نشر في: آخر تحديث:

أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أن قوات التحالف انسحبت من قاعدة التاجي العسكرية العراقية وسلمتها لقوات الأمن المحلية.

وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي في تصريح نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، بأن التحالف الدولي دوره حاليا في العراق هو تقديم المعلومات الاستشارية، كما أنه يقيم الوضع حاليا بشكل دوري لا سيما بعد أن أصبحت القوات العراقية أكثر تأهيلاً.

وأشار التحالف في بيان له إلى أن "إعادة تموضع الأفراد العسكريين هو جزء من خطة طويلة المدى تم التنسيق لها مع حكومة العراق". وأضاف أن معسكر التاجي كان يضم في السابق ما يصل إلى 2000 من أعضاء التحالف وأن معظمهم غادروا هذا الصيف.

وأضاف البيان أن "باقي قوات التحالف ستغادر خلال الأيام المقبلة بعد الانتهاء من تسليم المعدات للقوات العراقية". وذكر أن هذه "تمثل عملية التسليم الثامنة في عام 2020 للمواقع التي تخص التحالف ضمن القواعد العراقية".

وانسحب التحالف الدولي ضد داعش، اليوم الأحد، من قاعدة التاجي شمال بغداد وسلمها للجيش العراقي.

وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة إن القاعدة "كانت تستخدم لتدريب وتجهيز وتأهيل الكوادر العراقية من قبل القوات الأسترالية والنيوزيلندية والأميركية"، مبيناً أن "الموقع سوف يخصص للقوات الأمنية العراقية لاستخدامه".

من جهته، قال التحالف في بيان: "إعادة تموضع الأفراد العسكريين هو جزء من خطة طويلة المدى تم التنسيق لها مع حكومة العراق". وأضاف أن معسكر التاجي كان يضم في السابق ما يصل إلى 2000 من أعضاء التحالف وأن معظمهم غادروا هذا الصيف.

وتابع قائلاً إن باقي قوات التحالف ستغادر خلال الأيام المقبلة بعد الانتهاء من تسليم المعدات للقوات العراقية.

وذكر أن هذه "تمثل عملية التسليم الثامنة في عام 2020 للمواقع التي تخص التحالف ضمن القواعد العراقية".

يأتي ذلك بالتزامن مع زيارة رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إلى واشنطن، والتي بحث فيها انسحابَ القوات الأميركية من العراق ضمن مواضيع أخرى.

ست سنوات وأكثر بقليل هي عمر الفترة التي قضاها التحالف الدولي، وعلى رأسه الولايات المتحدة، في العراق بهدف المساعدة آنذاك لطرد تنظيم "داعش" الذي كان يسيطر على عدد من المدن وقتها.

اليوم وبعد مرور تلك الأعوام بمنعطفاتها ومنعرجاتها، قيادة العمليات المشتركة، أعلنت أن تلك القوات، خاصة الأميركية سوف تنسحب من قاعدة التاجي شمالي بغداد والتي تعتبر الأهم لهذه القوات مرجحة توجهها إلى قاعدتي البغدادي والحرير في إربيل.

وتشرف على عملية الانسحاب القيادة المشتركة المسؤولة عن التنسيق مع قوات التحالف ما يجعل دورها ينحصر بعد الانسحاب في عمليات التدريب وتبادل المعلومات.

وما تبقى من هذه القوات المنسحبة سوف يعود للدول التي جاءت منها دون تموضعها أو انتشارها مجددا في أي قاعدة بالعراق.

وبالعودة لتاريخ الخامس عشر من يونيو عام 2014، أي منذ وصول قوات التحالف الدولي نجد أن هذه القوات تركز دورها في القضاء على تنظيم "داعش" وساهمت في معارك تحرير الموصول والأنبار وصلاح الدين.

وبعد دحر التنظيم عام 2017 تحولت مهامها لتدريب القوات العراقية وتسليحها وتقديم المعلومات الاستخباراتية لها، بالإضافة للدعم العسكري المباشر من خلال الطلعات الجوية لملاحقة خلايا داعش النائمة وتحييدها بالضربات.

أما أبرز القواعد التي كانت موجدة فيها، التاجي شمال بغداد قاعدة مطار بغداد قاعدة بلد في صلاح الدين وقاعدة الحبانية في الأنبار وقاعدة عين الأسد في الأنبار وقاعدة K1 في كركوك والحرير في إربيل.