ميليشيات العراق

سفير بريطانيا ببغداد: الهجمات المسلحة تقوض استقرار العراق

نشر في: آخر تحديث:

أدان السفير البريطاني لدى العراق، ستيفن هيكي، الأربعاء، الهجوم الصاروخي الذي استهدف محيط السفارة الأميركية في بغداد.

وقال "أدين هذه الهجمات التي تشنها جماعات مسلحة غير شرعية والتي تؤدي لتقويض الاستقرار في العراق".

كما أضاف "أتقدم بالتعازي للضحايا العراقيين عن الهجوم الصاروخي أمس".

7 صواريخ

وأُطلقت، الثلاثاء، سبعة صواريخ على بغداد، سقط أربعة منها في المنطقة الخضراء، والبقية خارجها، حيث أسفرت عن مقتل طفلة وإصابة خمسة مدنيين.

وأكد الجيش العراقي في بيان، أن أربعة صواريخ سقطت داخل المنطقة الخضراء في بغداد الثلاثاء، لافتاً إلى أن الصواريخ أُطلقت من منطقة الألف دار في بغداد الجديدة.

من جهته، أفاد مصدر أمني بأن أربعة صواريخ على الأقل أُطلقت على المنطقة الخضراء، وسقط بعضها قرب السفارة الأميركية.

أول هجوم بعد إعلان البنتاغون

ولاحقاً قالت خلية الإعلام الأمني في بيان: "تبين أن عدد الصواريخ هو 7، أربعة منها سقطت في المنطقة الخضراء، والصواريخ الثلاثة سقطت خارجها، أحدها سقط قرب مدينة الطب، وآخر عند باب حديقة الزوراء، والثالث انفجر في الجو، كما أن مكان انطلاقها كان من شارع الضغط في حي الأمين الثانية، وقد أسفرت عن مقتل طفلة وإصابة 5 أشخاص، جميعهم من المدنيين".

وتضم المنطقة الخضراء مقر الحكومة العراقية وعدداً من السفارات الأجنبية، منها البريطانية والأميركية.

والهجوم هو الأول بعد إعلان البنتاغون خفض عدد القوات الأميركية في العراق بحلول 15 يناير 2021.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الثلاثاء، أن الرئيس دونالد ترمب سيخفض بشكل حاد عدد القوات الأميركية في أفغانستان من 4500 إلى 2500، وفي العراق من 3000 إلى 2500 قبل أن يترك منصبه، ليتراجع عن الانسحاب الكامل الذي هدد بتنفيذه بحلول عيد الميلاد.