آتياً لعقد اجتماع.. العراق يعتقل داعشياً بمطار بغداد

عملية إلقاء القبض تمت بعد تتبع من قبل استخبارات جهاز مكافحة الإرهاب منذ انطلاق العنصر المذكور في داعش من إحدى الدول وحتى وصوله إلى العراق

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وسائل إعلام عراقية رسمية، الاثنين، أن السلطات اعتقلت عنصراً من عناصر تنظيم داعش الإرهابي في مطار بغداد.

فقد أفاد التلفزيون العراقي الرسمي نقلا عن الناطق باسم القائد العام للجيش والقوات المسلحة في البلاد، أن جهاز مكافحة الإرهاب ألقى القبض على أحد عناصر داعش في مطار بغداد الدولي.

بدوها، أشارت وكالة الأنباء العراقية إلى أن عضو داعش كان يحاول عقد اجتماع لمفارز التنظيم في أطراف العاصمة بغداد.

وتابعت أن عملية إلقاء القبض تمت بعد تتبع من قبل استخبارات جهاز مكافحة الإرهاب منذ انطلاق العنصر المذكور في داعش من إحدى الدول وحتى وصوله إلى العراق.

من جهته، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب، الاثنين، القبض على إرهابي من داعش في مطار بغداد الدولي.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول، إن قواته تمكنت من إلقاء القبض على ما يسمى المنسق الإداري العام لعصابات داعـش الإرهابية المُكنى "أبو نبأ"، وذلك بعملية نوعية في مطار بغداد الدولي، موضحاً أن استخبارات الجهاز كانت أجرت تتبعاً للعنصر المطلوب مُنذ انطلاقه من إحدى الدول حتى وصوله إلى العراق حيث كان يحاول عقد اجتماع لمفارز العصابات الإرهابية في أطراف العاصمة.

وأضاف البيان أن المُكنى "أبو نبأ" قد عرف بنشاطه الإرهابي مُنذ العام 2003، حيث انتمى لعديد من التنظيمات الإرهابية أبرزها القاعدة وداعـش، وكان يستقبل توجيهات برسائل ورقية محررة من قياديين في التنظيم، إذ تم تكليفه بمهام إدارة وتنسيق أعمال العصابات الإرهابية في البلاد، وتشكيل المفارز الأمنية والعسكرية والإعلامية ضمن قاطع بغداد. وتابع أن العملية جاءت بسرية تامة.

يعيد تنظيم صفوفه

يشار إلى أن تنظيم داعش الإرهابي يحاول منذ فترة إعادة تنظيم صفوفه في العراق، شاناً هجمات بين الحين والآخر وسط عجز القوات العراقية عن إنهاء آثار التنظيم وخلاياه النائمة.

وكان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية قد أعلن الأسبوع الماضي، أن جهاز مكافحة الإرهاب نفذ عملية كبرى في محافظة كركوك استهدفت مفرزة كاملة لبقايا تنظيم داعش، وأسفرت عن مقتل 16 منهم في وادي زغيتون في كركوك، حيث قُتل عدد من الإرهابيين أثناء المواجهة المباشرة، بينما قتلت طائرات التحالف الدولي آخرين خلال محاولتهم الفرار.

إلا أن داعش عاد وشن هجمات أخرى، حيث قتل 6 جنود و4 مدنيين مساء السبت في كمين نصبه على بعد 200 كيلومتر شمال بغداد، حيث انفجرت قنبلة على جانب الطريق لدى مرور سيارة كانت تقل مدنيين، وعندما حضر عناصر الشرطة لإنقاذهم تعرضوا لإطلاق نار من الإرهابيين.

وتأتي هذه التطورات في وقت أعلنت فيه واشنطن أنها ستسحب قريبا 500 جندي من العراق ليبقى بذلك 2500 فقط، فيما غادرت جميع القوات تقريبا التابعة للدول الأخرى المنضوية في التحالف المناهض لداعش، البلاد مع بدء تفشي وباء كوفيد-19.