عاجل

البث المباشر

الطائرة الماليزية: يوم آخر من دون نتيجة

المصدر: العربية.نت، بيرث (أستراليا) - فرانس برس

أنهت طائرات أسترالية، اليوم الجمعة، يوماً من البحث عن حطام الطائرة الماليزية المفقودة في منطقة نائية من المحيط الهندي من دون نتيجة، فيما تلاسن أقارب ركاب الطائرة مع مسؤولين ماليزيين.

وجابت مروحيات البحرية العسكرية الأسترالية والأميركية منطقة معزولة تبعد 2500 كلم جنوب غرب بيرث بحثاً عن جسمين طافيين التقطت الأقمار الاصطناعية صوراً غير واضحة لهما قبل عدة أيام.

ورغم أن الصور لا تسمح بالتأكد من أن الجسمين يعودان لحطام من الرحلة إم إتش 370 (MH370)، إلا أن المسؤولين الأستراليين والماليزيين قالوا إنهما "أفضل خيط" حتى الآن في البحث عن الطائرة وركابها الـ239 منهم أفراد الطاقم.

malaysia malaysia

وانتهت عمليات البحث الجمعة "من دون رصد أي شيء"، بحسب ما ذكرته الهيئة الأسترالية للأمن البحري في بيان.

هذا وأعلنت الحكومة الأسترالية أن مساعي البحث عن الجسمين قد تستغرق أياماً، بسبب اتساع منطقة البحث عنهما والتي تصل إلى ٢٣ ألف كيلومتر جنوب المحيط الهندي، فضلاً عن سوء الأحوال الجوية، بحسب ما ذكرت وكالة "الأنباء الماليزية الرسمية".

وكانت قد وصلت إلى منطقة البحث ٤ طائرات عسكرية تعود ملكية اثنتين منها لسلاح الجو الملكي الأسترالي، والآخرتين لكل من نيوزيلندا والولايات المتحدة الأميركية، بحسب ما نقلته وكالة "الأنباء الأسترالية"، نقلاً عن مصادر حكومية أسترالية.

الطائرة الماليزية الطائرة الماليزية

وأشارت المصادر إلى أن سفينة النرويج التجارية "سانت بطرسبرغ" لا تزال في منطقة البحث المستهدفة. ويتوقع أن تصل سفينة أخرى إلى هناك ليل الجمعة، بينما تتجه سفينة تابعة لسلاح البحر الملكي الأسترالي إلى المنطقة، والمتوقع أن تصل صباح السبت.

كما انضمت كاسحة الجليد الصينية "تنين الثلج" لعمليات البحث بعد التزوّد بالوقود في فريمانتل، ومن المتوقع أن تصل إلى المنطقة في غضون 3 إلى 4 أيام، بحسب "وكالة الصين الجديدة".

والسفينة شاركت في عملية إنقاذ علماء بعثة القطب الجنوبي الذين علقوا في المياه المتجمدة في يناير.

وتواجه ماليزيا انتقادات لطريقة تعاطيها مع الأزمة، خاصة من أقارب الركاب الصينيين الذين اتهموا السلطات وشركة الطيران الوطنية بتقديم معلومات غير كافية أو مضللة.

ولا يزال الغموض يلفّ طبيعة الأحداث التي أدت الى تحويل الرحلة إم إتش 370 وجهتها المقررة في 8 مارس، رغم تمسّك المحققين الماليزيين بفرضية أن ما جرى كان "عملاً مدبراً" من قبل شخص على متن الطائرة.

الطائرة الماليزية الطائرة الماليزية

إعلانات