عاجل

البث المباشر

لغز الماليزية.. الطاقم والطوارئ والطيار الآلي

المصدر: العربية.نت

بعد مرور أكثر من أسبوعين على اختفاء الماليزية، يبدو أن اللغز مرشح لأن يطول، كاشفاً يوماً بعد يوم المزيد من الخفايا التي تزيده غموضاً.

وعلى الرغم من أن المسؤولين بدأوا يتحضرون للسيناريوهات الأسوأ، تأتي تصريحات الخبراء وفرضياتهم لتزيد من التخبط الحاصل حول مصير الطائرة المفقودة، لاسيما أن العديد من الخبراء في مجال الطيران راحوا يميلون أكثر فأكثر، بعد ترجيحات عن وجود حطام الطائرة في منطقة نائية جنوب المحيط الهندي تقع على مسافة حوالي 2500 كيلومتر جنوب غرب مدينة بيرث غربي أستراليا، إلى فرضية تدخل عمدي دفع الطائرة إلى تغيير مسارها من قبل إما الطيار نفسه، أو طاقم الطائرة، أو أحد الركاب.

وفي هذا السياق، عبر رئيس شركة "Strategic Aviation Solutions" نيل هانسفورد، عن قناعته التامة بأن ما حصل للطائرة لم يكن حادثاً عرضياً، بل إن كل الدلائل تشير إلى تورط الطاقم وتخطيطه لذلك.

وأضاف أن المسار الذي سلكته الطائرة يشير إلى أن الطاقم تعمد ألا يتم العثور عليها في حال فقدت، ما يؤكد أن الحالة الراهنة لا تتعلق بتاتاً بانفجار كارثي، بل بنية متعمدة من قبل الطاقم. وشرح أن مكان وجود الحطام المفترض للطائرة، في عمق يقدر بـ10 آلاف قدم، في ذلك المكان النائي من العالم، سواء أكان ناجما عن عمل إرهابي أو نشاط سياسي، يؤكد أنه ناجم عن عمل مدبر ومخطط له بشكل جيد.

ولفت في هذا السياق إلى أن كمية الوقود التي ملئت بها الطائرة، تشكل دليلاً شبه قاطع، أن اختفاءها لم يكن عرضياً، فقد ملئ خزانها بشكل كامل، في حين أن الرحلة من كوالالمبور إلى بكين تستدعي ملء الخزان بـ45% فقط من سعته. وأشار إلى أنه بالنظر إلى موقع الحطام المفترض، فإن الطائرة من المرجح بدون أدنى شك أن تكون قد توجهت للهبوط في أستراليا، وتحديداً وسط البلاد.

إلى ذلك، لمح إلى إمكانية أن يكون الطيار اعتمد على علمه المسبق في جغرافيا الطيران، ليوقع الطائرة في ذلك المكان النائي حيث يستحيل العثور عليها فيما بعد. وأضاف إذا كنت أسعى لإخفاء طائرة ما دون ترك أي دليل، فلا شك أنني سأبحث عن مكان عميق جداً في المياه بعيداً عن اليابسة.

حالة طارئة دفعت إلى تشغيل الطيار الآلي

من جانبه، رأى الطيار روبرت مارك، مدير تحرير مجلة Aviation International News Safety، أن المكان المفترض لحطام الطائرة يحذف فرضية الخطف.

وأضاف في غياب أي دليل معاكس، تتأكد فرضية أن تكون حالة طارئة أجبرت طاقم الطائرة على تغيير مسارها نحو جنوب المحيط الهندي وأستراليا، بالاعتماد على الطيار الآلي، الذي طار بها حتى نفد الوقود، وكانت النهاية، وما يؤكد تلك الفرضية، بحسب رأيه، مكان وجود الحطام، وهو أحد أكثر الأماكن النائية على وجه الكرة الأرضية، الذي لا يقدم أي دليل على أهداف إرهابية أو يتضمن أمكنة لهبوط الطائرة.

وأشار في تصريح لـ"الديلي ميل"، إلى أنه في حال تفحصنا آخر مكان التقط فيه الرادار الطائرة والموقع المحتمل لحطامها، نلاحظ خطاً أو مساراً مستقيماً سلكته الطائرة، ما يشير إلى أنها ما إن غيرت وجهتها أو استدارت لم تغير مسارها البتة. وهذا ما دفعه إلى الاقتناع بوجود حالة طارئة أو خطأ ميكانيكي معين، دفع الطيار إلى الاعتماد على الطائر الآلي حتى نفاد الوقود.

تدخل بشري مقصود

أما الخبير الأمني الأسترالي، نيل فرغوس، فيؤكد أن لا مجال لأن تكون الطائرة قد اعتمدت مسارها نحو المحيط الهندي دون تدخل بشري مقصود، سواء من قبل الطاقم أو الطيار ومساعده أو أحد الركاب. ويضيف أنه في حال تم التأكد من أن الحطام الذي كشفت عنه صور الأقمار الصناعية في أستراليا يعود للطائرة الماليزية، فإن الموقع يطيح بأي فرضية تتعلق بالخطأ التقني.

من جانبه، رأى المحقق في حوادث الطيران، الذي كان يعمل سابقاً كرئيس جهاز الأمن في إدارة الطيران الاتحادية، توماس أنطوني، أن مصير الطائرة قد يبقى لغزاً إلى الأبد ما لم يتبين أن سبباً بشرياً أو تدخلاً إنسانياً كان وراءه.

وأكد أنه في حال كان السبب وراء الحادث بشرياً، فإن التحقيقات التقنية لا يمكن أن توضح المسألة وتشرح ما حدث على الإطلاق.

إعلانات