عاجل

البث المباشر

البحث عن الطائرة يتواصل وكوالالمبور تستعين بأميركا

المصدر: بيرث (أستراليا)- فرانس برس

من على متن الطائرات والسفن، تتواصل عمليات البحث عن حطام رصد في المحيط الهندي قد يكون لطائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية التي اختفت قبل أسبوعين تماماً.

ونشرت إمكانات كبيرة منذ اختفاء الطائرة الغامض في الثامن من مارس الجاري، عندما كانت تقوم برحلة بين كوالالمبور وبكين. وتشارك في عمليات البحث عشرات الطائرات والسفن التجارية والبوارج، وكلها مزودة بتقنيات المراقبة الأكثر تطوراً، كما أعيد توجيه أقمار اصطناعية، وقامت دول آسيا المحيط الهادئ بإعادة تحليل كل بيانات الرادارات لديها.

لكن دون نتيجة، فالطائرة اختفت تماماً بعد خروجها عن مسارها الأصلي بعيد إقلاعها من العاصمة الماليزية وتوجهها إلى الغرب باتجاه المحيط الهندي الشاسع.

وتركز أعمال البحث منذ الخميس على أقصى الطرف الجنوبي للمحيط على بعد 2500 كلم عن مدينة بيرث الأسترالية. وهذه المنطقة تعتبر من الأصعب في العالم، نظراً لدنوها من المحيط المتجمد الجنوبي.

وفي هذه المنطقة، التقطت أقمار اصطناعية، الأحد، جسمين طافيين، أحدهما طوله 24 مترا يمكن أن يكونا من حطام الطائرة.

وبعد عدة إنذارات كاذبة من هذا القبيل، حذرت أستراليا وماليزيا من أن الجسمين اللذين تم رصدهما قد لا تكون لهما أي علاقة بالرحلة "إم إتش 370". وفي حال كانا من الحطام ربما مضى عليهما أيام، والتيار يجرفهما بعيداً عن مكان تحطم الطائرة الفعلي، مما لا يسهل تحديد هذا الموقع.

الاستعانة بمعدات أميركية

وكانت ماليزيا طلبت، أمس الجمعة، من الولايات المتحدة تزويدها بمعدات للتفتيش تحت سطح الماء عن الطائرة، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية. وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، إن وزير الدفاع والنقل الماليزي بالوكالة، هشام الدين حسين، طلب من نظيره الأميركي تشاك هيغل "أن تبحث الولايات المتحدة في إمكان توفير معدات للرصد تحت سطح الماء". وأضاف أن هيغل أجاب نظيره الماليزي بأنه "سيدرس مدى توفر وجدوى هذه التكنولوجيات العسكرية لهذه المهمة، وسيجيبه في وقت قريب".

يذكر أن الولايات المتحدة استثمرت الكثير من الجهد والمال في تكنولوجيا الرصد تحت الماء.

إعلانات