عاجل

البث المباشر

صندوق "الماليزية" الأسود ربما لفظ أنفاسه الأخيرة

المصدر: العربية.نت (ترجمة عبير طايل)

تتخوف السلطات الأسترالية التي تبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة "ام اتش 370" من احتمال أن تكون البطاريات الخاصة بالصندوق الأسود قد نفدت، مما يضعف الأمل في سرعة تحديد مكان حطام الطائرة المحتمل في أعماق المحيط الهندي.

فقد تم رصد إشارات من الصندوق الأسود مساء الأحد في منطقة تبعد حوالي 1,600 كلم شمال غرب بيرث، وهي المنطقة التي يعتقد بأن الطائرة البوينغ 777 قد تحطمت فوقها منذ حوالي الشهر.

إلا أن كل المحاولات لتحديد مكان صدور الإشارات في قاع المحيط والذي قد يؤدي للوصول للحطام المحتمل للطائرة المفقودة، قد باءت بالفشل، بحسب ما ورد في الموقع الإلكتروني لصحيفة "تايمز" البريطانية، الثلاثاء.

وستتوجه عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في المحيط الهندي إلى الأعماق من خلال إرسال غواصة يتم التحكم بها عن بعد إلى القطاع الذي رصدت فيه إشارات.

من جانبه، قال القائد السابق للقوات المسلحة الأسترالية، الذي يقود عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة، أنغوس هيوستن، إن فريق البحث يحتاج إلى استقبال ذبذبات إلكترونية جديدة صادرة عن أجهزة تسجيل الطائرة الماليزية المنكوبة، حتى يمكن تحديد المنطقة التي يوجد فيها حطام الطائرة بشكل أفضل.

وأضاف: "ربما يكون الصندوق الأسود على وشك أن يفقد قدرته على إرسال الذبذبات، أو أن يكون توقف بالفعل".

وقال هيوستن في تصريح تلفزيوني إنه تم وقف عملية البحث واسعة النطاق إلى أن يتم استئناف استقبال الذبذبات.

وأضاف: "من المرجح أن يكون ما نبحث عنه عند استئناف البحث ليس الجهاز الرئيسي لرصد إشارات الطوارئ، لكن أيضاً جهاز بيانات قمرة القيادة".

وعلى رغم الطقس الجيد الذي يساعد على عمليات البحث، إلا أن هيوستن حذر من التعقيدات الهائلة التي تواجه البحث عن الحطام.

واعتبر هيوستن أن رصد إشارات تصدر من أعماق المحيط يدل على أن المحققين باتوا "قريبين جداً من المكان الذي يجب أن يكونوا فيه"، مضيفاً: "نحتاج إلى بث إضافي لنحدد منطقة البحث بشكل أفضل".

وسيتم إرسال الغواصة "بلوفين-21" التي يتم التحكم بها عن بعد إلى أعماق المحيط، لكن ليس قبل أيام إذ إن السلطات تأمل في تحديد منطقة البحث بشكل أدق.

وقال هيوستن: "إنها عملية طويلة جداً وبالغة الصعوبة خصوصاً عندما يتم البحث في أعماق المحيط". وأضاف: "سنقوم بإرسال الغواصة مرة بعد الأخرى إلى أن نرصد شيئاً غير عادي في عمق المحيط".

وتزن الغواصة نحو 750 كلغ ويمكن أن تبقى في المياه 20 ساعة، لكن لا يمكنها العمل على عمق يتجاوز 4500 متر في المياه على الأكثر، وهو العمق الذي جاءت منه الإشارات التي رصدت. وعلق هيوستين على ذلك قائلاً: "لا يمكنها الذهاب إلى أعمق من ذلك. نحن في أقصى الحدود".

ويقوم أسطول بحري وجوي دولي منذ أسابيع بالبحث في المحيط الهندي عن حطام أو الصندوقين الأسودين لطائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية التي اختفت عن شاشات الرادار في الثامن من مارس الفائت وعلى متنها 239 راكباً.

وأعلنت ماليزيا رسمياً في 25 مارس أن الطائرة سقطت في جنوب المحيط الهندي. فيما تجوب حالياً ثلاث سفن فقط في المنطقة للتخفيف من الضجيج الذي قد يؤثر على التقاط الإشارات.

وبسؤاله عن مدى ثقته في قرب التوصل إلى حطام الطائرة، قال هيوستن: "بدون العثور على الحطام، لا يمكن التأكد من أن هذا هو مكان الطائرة. مازال هناك بعض الشك، إلا أنني أشعر بالتفاؤل أكثر من الأسبوع الماضي".


إعلانات