عاجل

البث المباشر

الطائرة المفقودة.. هل تم العثور على الصندوق الأسود؟

المصدر: سيدني- رويترز، العربية.نت

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت اليوم الجمعة أن مسؤولي البحث والإنقاذ في أستراليا واثقون من أنهم يعرفون الموقع التقريبي للصندوقين الأسودين للطائرة الماليزية المفقودة.

في المقابل، نفى رئيس وكالة تنسيق البحث في نفس الوقت أن تكون أحدث "ذبذبة" التقطها جهاز لتحديد المواقع أمس الخميس لها علاقة لها بالطائرة.

من جانبه، قال أبوت في كلمة ألقاها في العاصمة التجارية الصينية شنغهاي "نحن واثقون من أننا نعرف موقع الصندوق الأسود في حدود بضعة كيلومترات." وأضاف "ومع ذلك فإن الثقة في الموقع التقريبي للصندوق الأسود ليست بنفس ثقة انتشال حطام من عمق نحو أربعة كيلومترات ونصف تحت البحر أو تحديد كل ما حدث على متن الطائرة في نهاية المطاف."

يأتي هذا في وقت، تركز عملية البحث اليوم الجمعة على مساحة صغيرة نسبياً بالمحيط الهندي، بعد أن أضفت أحدث "ذبذبة" نوعاً من المصداقية لأربع "ذبذبات" سابقة التقطها جهاز تابع للبحرية الأميركية، ورصدت الإشارات الصوتية الخمس في نفس هذه المنطقة.

لكن أنجوس هيوستون رئيس فريق البحث الأسترالي قال في بيان اليوم الجمعة إن تحليلاً للبيانات الصوتية أكد أن الإشارة الأخيرة ليست على الأرجح من الصندوقين الأسودين للطائرة المفقودة. وقال هيوستون في بيان "من واقع المعلومات المتاحة لدي لم يحدث تقدم في جهود البحث عن الطائرة."

كلام أبوت جاء بالتزامن مع إعلان جيفري توماس، أحد خبراء الطيران أنه تم العثور على الصندوق الأسود، وفقاً لمعلوماته. وقال جيفري، الذي كشف عن تلك المعلومة، وهو رئيس تحرير موقع airlineratings.com إن المعلومات التي حصل عليها تفيد أن السفينتين اللتين تبحثان عن الطائرة المفقودة قد حددتا موقع الصندوق الأسود.

ولفت إلى أنه تم مسح المكان وأن الإشارات التي عادت من الصندوق كانت إيجابية، مما قد يؤشر على العثور على حطام الطائرة. وأضاف "إذا كانت تلك المعلومات صحيحة 100% فهذا يعني أنه يمكن إرسال غواصة لتقوم بالمسح في قعر المحيط حيث تم التقاط الإشارات، كما يمكن التقاط الصور".

إشارة صوتية جديدة

يذكر أن إشارة صوتية جديدة كانت رصدت في إطار البحث عن رحلة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة "أم.أتش 370" عززت الثقة بأن المسؤولين يقتربون من تحديد موقع الطائرة بعد أسابيع من البحث.

وتضاف الإشارة التي ربما صدرت عن الصندوق الأسود للطائرة إلى أربع "ذبذبات" أخرى رصدت خلال الأيام القليلة الماضية في منطقة البحث بالمحيط الهندي.

والتقطت الإشارات الأربع الأولى من قبل جهاز لتحديد المواقع بواسطة الإشارات الصوتية تملكه البحرية الأميركية، ووضع على متن السفينة "أوشن شيلد" التابعة للبحرية الأسترالية، بينما التقطت طائرة ترصد انبعاثات جهاز استماع قرب السفينة الإشارة الأخيرة يوم الأربعاء.

وقال أنجوس هيوستون رئيس الوكالة الأسترالية التي تنسق جهود البحث في بيان "أثناء إجراء بحث صوتي رصدت طائرة اوريون ايه بي - 3 سي تابعة للقوات الجوية الملكية الأسترالية إشارة محتملة بجوار سفينة الدفاع الأسترالية اوشين شيلد".

وأضاف أن البيانات ستتطلب مزيداً من التحليل، لكنها أظهرت احتمالاً بأن تكون صدرت من "مصدر من صنع الإنسان".
وأثار غموض اختفاء طائرة الخطوط الجوية الماليزية قبل أكثر من شهر، أكبر عملية بحث وإنقاذ في تاريخ الملاحة، لكن لم تظهر معلومات ملموسة تقود إلى شيء.

وعادة تسجل الصناديق السوداء للطائرة بيانات قمرة القيادة وقد تجيب على الأسئلة بشأن ما حدث للطائرة التي كانت تقل 227 راكباً و12 من أفراد الطاقم واختفت يوم 18 مارس بعد أن انحرفت آلاف الكيلومترات عن مسارها من كوالالمبور إلى بكين.

إلا أن عمر بطاريات الصناديق السوداء انتهى بالفعل بعد مرور 30 يوماً مما يجعل جهود تحديد موقعها في قاع المحيط بسرعة أصعب.

إعلانات