وسطاء أفارقة يدعون الأطراف في جنوب السودان إلى الحوار

"الأمم المتحدة": آلاف القتلى ونحو 100 ألف نازح في جنوب السودان

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الإثيوبي، توادروس ادهانوم، إن وسطاء أفارقة يحاولون التوسط في اتفاق سلام في جنوب السودان بعد 12 يوماً من القتال الذي أودى بحياة الآلاف أجروا محادثات بناءة مع الرئيس سلفاكير.

وأضاف ادهانوم الموجود في جوبا مع رئيس الوزراء الإثيوبي هيلا مريم ديسالين، والرئيس الكيني اهورو كينياتا، للصحافيين، الخميس: "الاجتماع مع الرئيس كير كان بنّاء وصريحاً جداً".

وتابع: "القضايا التي ناقشناها شملت وقف الأعمال العسكرية وبدءاً فورياً في الحوار لتسوية المسألة سياسياً والمعتقلين المشتبه في قيامهم بانقلاب، والأمر الرابع هو الأزمة الإنسانية".

وتأتي جهود الوساطة هذه في وقت أعلنت الأمم المتحدة أنها تحتاج الى 166 مليون دولار لتلبية الحاجات الملحّة لسكان جنوب السودان حتى مارس المقبل، مشيرة إلى أن حصيلة المعارك بلغت آلاف القتلى، إضافة الى نزوح 90 ألف شخص على الأقل.

يُشار إلى أن 90 ألف شخص نزحوا هرباً من جحيم المعارك الدائرة على مدى أسبوعين بين فصيلي الرئيس سلفاكير ونائبه المقال رياك مشار، 58 ألفاً منهم وصلوا إلى معسكرات الأمم المتحدة، ومن المتوقع أن يكون قد فرّ عشرات الآلاف إلى الأدغال.

حاجات ملحة كالغذاء والكساء والدواء بات يتطلبها هذا الوضع المأساوي، في حين أعلنت الأمم المتحدة أن وكالاتها الإنسانية تحتاج إلى 166 مليون دولار لتلبية هذه الحاجات لسكان جنوب السودان.