السودان.. استئناف المفاوضات بعد انقضاء 72 ساعة

نشر في: آخر تحديث:

رجحت مصادر سودانية لـ"العربية" الجمعة استئناف المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، بعد توقفها لثلاثة أيام، عقب أحداث إطلاق نار واشتباكات وسط الخرطوم، اتهمت كتائب تابعة للنظام السابق بتحريكها.

يأتي هذا في وقت قامت مجموعات من قوى الحرية والتغيير مساء الخميس، بعمليات إزالة واسعة للمتاريس في شوارع العاصمة الرئيسة وكذلك تنظيفها.

مهلة الـ72 ساعة

وكان الفريق عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، أعلن في بيان بثّه التلفزيون الرسمي فجر الخميس، تعليق المفاوضات مع قادة الاحتجاج لمدة 72 ساعة، وذلك في أعقاب إطلاق نار في محيط اعتصام المتظاهرين أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وقال البرهان إن المجلس توصل مع قوى الحرية والتغيير لوقف التصعيد، مشيراً إلى أن المفاوضات تحركت في جو من التقارب مع قوى التغيير، إلا أنه شدد على أن الخطاب العدائي ضد القوات المسلحة خلق نوعاً من الانفلات الأمني، مضيفاً: شهدنا استمراراً في قطع الطرق والسكك الحديد والتصعيد ضد المجلس العسكري.

وردت قوى الحرية والتغيير في وقت لاحق الخميس، على قرار المجلس العسكري، واصفة تعليق التفاوض بشأن المرحلة الانتقالية "بالمؤسف".

كما تعهدت بمواصلة الاعتصام "بالقيادة العامة (لوزارة الدفاع) وكافة ميادين الاعتصام في البلاد"، والحفاظ على سلميته.