عاجل

البث المباشر

الانتقالي السوداني: ندعو لتوحيد المبادرات

المصدر: دبي- العربية.نت

جدد المتحدث باسم المجلس الانتقالي في السودان، الفريق شمس الدين كباشي، مطالبته التمسك بالتوافق والحوار لحل المشكلة القائمة في البلاد.

ودعا المجلس العسكري في مؤتمر صحفي الوسيطين الأثيوبي والأفريقي إلى "توحيد المبادرات وتقديم رؤية مشتركة" بشأن الخطوط العريضة للمرحلة الانتقالية، مبدياً تحفّظه على المقترح الذي تقدّمت به أديس أبابا السبت ووافقت عليه الحركة الاحتجاجية. وقال كباشي للصحافيين "التقينا الوسطاء من الاتحاد الأفريقي والجانب الأثيوبي وطلبنا منهم توحيد المبادرات وتقديم رؤية مشتركة بأسرع ما يمكن".

كما أوضح الكباشي أنّ المقترح الأثيوبي "مختلف" عن مقترح آخر تقدّم به الاتحاد الأوروبي، من دون توضيح ماهية هذا الاختلاف أو الغوص في تفاصيل كل من المبادرتين.

موضوع يهمك
?
تداول ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يوثق جريمة اعتداء من جانب مسلحين حوثيين، على مواطن يمني داخل...

اعتداء حوثي صادم على صاحب متجر بصنعاء.. ضرب وصفع وركل اليمن

إلى ذلك، انتقد المتحدّث تأخّر الوسيط الأثيوبي في عرض مبادرته أمام المجلس العسكري الذي لم يطّلع عليها إلّا الخميس، مشيراً إلى أنّ رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان اجتمع مع الوسيطين الأثيوبي والأفريقي وطلب منهما توحيد المبادرتين. وأضاف "لن نقبل إملاءات أو أوامر من أي دولة. المبادرة هدفها جمع الأطراف على طاولة مفاوضات".

دمج المبادرتين

وفي وقت سابق، أفادت مصادر "العربية" أن الوسيط الإثيوبي أبلغ المجلس الانتقالي السوداني قبول قوى الحرية والتغيير للمبادرة الإثيوبية.

ووفق المصادر، فإن المجلس الانتقالي السوداني طلب من الوسيط الإثيوبي دمج المبادرتين الإفريقية والإثيوبية وتقديمها في مسودة واحدة تحت المظلة الإفريقية.

وأضافت المصادر أن المجلس العسكري أبدى تحفظاً، لكن التحفظ غير مرتبط بتفاصيل التفاوض.

من جانبها، أوضحت قوى الحرية والتغيير أن "الوسيطين الإثيوبي والإفريقي طرحا مبادرة موحدة، وأبدينا بعض الملاحظات عليها".

وأضافت أن "المبادرة الموحدة لا تختلف كثيرا عن الإثيوبية".

والسبت، قال التحالف الرئيسي للمعارضة في السودان إنه تسلم، الخميس، مسودة اتفاق من الوسيط الإثيوبي ووافق على جميع النقاط.

وأشار القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير، عمر الدقير، إلى أن أغلب القيادات قبلت المبادرة.

من جهته، انتقد تجمع المهنيين السودانيين، في بيان له، الجمعة، زيارة وفد "قوى الحرية والتغيير" لأديس أبابا للقاء وزراء الخارجية الأفارقة ومسؤولي مفوضية الاتحاد الإفريقي، بهدف بحث حل للأزمة السودانية.

وأشار إلى أن إعلان تجمع المهنيين عدم المشاركة في تلك الزيارة ليس لرفضه الحوار، وإنما لأسباب مرحلية ومؤسساتية، مشيراً إلى أن حل الأزمة يجب أن يأتي من داخل السودان وتتوافق عليه الجماهير الثائرة.

إعلانات