رئيس "الانتقالي": مستعدون لتسليم السودان لسلطة منتخبة

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، استعداد المجلس "لتسليم الحكم الآن إلى أي سلطة منتخبة من الشعب السوداني".

وقال: "نتعهد ببناء السودان الجديد ومنفتحون على التفاوض مع الجميع". وشدد البرهان على "السعي إلى سودان جديد يتميز بالتسامح والتعددية".

وأضاف أن "مسؤوليتنا أن نستمع لمطالب الشعب السوداني الذي عانى الأمرين في ثورته".

وتابع رئيس المجلس الانتقالي: "نحن مع الشعب السوداني في استكمال ثورته وصناعة مستقبل البلاد"، مشيرا إلى أن "الثورة على النظام السابق صنعها الشعب السوداني".

وفي تطور عاجل، أعلنت قوى الحرية والتغيير أنها طالبت المجلس العسكري بتوجيه الأجهزة الأمنية لحماية المواكب السلمية، الأحد.

وحذرت قوى الحرية والتغيير من أي مندسين في تظاهرات، الأحد. وقالت إن مسؤولية سقوط أي ضحايا، الأحد، سيتحملها المجلس العسكري، داعية إلى مواكب سلمية، مشيرة إلى أن تلك المواكب "حق مكتسب لن نسمح بالمساومة عليه".

وفي وقت لاحق مساء السبت، اقتحمت قوات أمنية مقر تجمع المهنيين بمنطقة برى، وكان المقر يشهد مؤتمرا صحافيا لقوى الحرية والتغيير.

وحول جهود الوساطة في السودان، قال مبعوث الاتحاد الأفريقي إلى السودان بعد اجتماع مع قوى الحرية والتغيير: "تقدمنا للطرفين بمقترح معتدل، ونتمنى من الفاعلين في التفاوض الامتناع عن كل ما يعكر الأجواء".

وبالتزامن، أعلن الوسيط الأثيوبي في الأزمة السودانية أن المجلس الانتقالي وقوى الحرية والتغيير "تسلما ورقة الوساطة وهما يدرسانها الآن".

الانتقالي" يحمل مسؤولية الأمن لقوى التغيير

وفي وقت سابق حمل المجلس العسكري السوداني، اليوم السبت، قوى الحرية والتغيير كامل المسؤولية عن أي ضحايا أو ضرر يلحق بالمؤسسات في مظاهرات الغد المحتملة.

وأكد المجلس العسكري الانتقالي أنه يؤيد حرية التعبير، لكنه ضد تعطيل حركة المرور وإغلاق الطرق.

وقال المجلس العسكري إن "قوى الحرية والتغيير أعلنت عن مظاهرات في 30 يونيو في وقت يترقب فيه المواطنون الإعلان عن توافق نهائي بعد أشهر من الفراغ الدستوري".

وشدد المجلس العسكري على أنه بذل ما في وسعه لدرء الفتن والإبقاء على اللحمة الوطنية.

الانتقالي السوداني: سنحمي التظاهرات السلمية

وفي وقت سابق اليوم السبت، أكد الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي، نائب رئيس المجلس الانتقالي، أن المظاهر العسكرية في الخرطوم لتأمين المواطنين وليس لمضايقتهم.

ودعا نائب رئيس المجلس العسكري لدى مخاطبته الحشد الجماهيري اليوم بمنطقة مايو بالخرطوم جنوب بمحلية جبل أولياء، شباب المنطقة بالانخراط في صفوف الشرطة والقوات المسلحة وقوات الدعم السريع لحماية مكتسبات الوطن.

وقال حميدتي خلال حديثه إن المسيرة المليونية السلمية التي دعت إليها قوى إعلان الحرية والتغيير غدا ستجد الحماية من المجلس العسكري، مؤكدا أن المجلس العسكري ليس ضد السلمية ولكنه ضد المندسين والمخربين، معربا عن أمله بتكوين حكومة من الكفاءات ترضي كل الشعب السوداني.

تظاهرات لتسليم السلطة

وكانت قوى الحرية والتغيير في السودان، دعت الجمعة، إلى تظاهرات سلمية في 30 يونيو للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين، لافتة إلى أن أي محاولات للتخريب سيتم تحميل المسؤولية بها للمجلس العسكري.

وأضافت قوى الحرية والتغيير أن اللجنة الميدانية تعرّضت للقمع من المجلس الانتقالي.

وأوضحت القوى أن التباينات داخل الحركة صحية ولكن القرارات الأساسية المُعلنة تصدر موحدة.