عاجل

البث المباشر

"الثورية": هذه الوثيقة الدستورية لن تحقق السلام بالسودان

المصدر: دبي – العربية.نت

اعتبرت "الجبهة الثورية" السودانية، أن الوثيقة الدستورية التي سيتم التوقيع عليها، السبت، في شكلها الحالي "لن تحقق السلام والاستقرار".

وأكدت الجبهة عدم مشاركتها في احتفال التوقيع، مطالبة بإدراج "رؤية السلام" المتوافق عليها في اجتماعات أديس أبابا بين "الجبهة الثورية" و"قوى الحرية والتغيير"، وتفاهمات اجتماع القاهرة الأخير في الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي "كاستحقاق واجب للوصول إلى سلام عادل وشامل قبل أن تكون الجبهة طرفا في هذه الوثائق".

واعتبرت الجبهة في بيان صدر، مساء الجمعة، أن ما سيتم التوقيع عليه، السبت "خطوة منقوصة، إذ لم تستجب لمتطلبات عملية السلام رغم المجهودات التي بذلت في أديس أبابا والقاهرة".

وشددت الجبهة على أنها "قوة مؤسسة رئيسة لتحالف قوى الحرية والتغيير"، معتبرة أن "الهجوم على الجبهة الثورية لمجرد أن لها رأيا مختلفا في عملية الانتقال لا يشبه الثورة أو شعاراتها".

موضوع يهمك
?
رشح تحالف المعارضة الرئيسي في السودان الخبير الاقتصادي عبد الله حمدوك لرئاسة الوزراء، بحسب ما أكدت مصادر لوكالة...

المعارضة ترشح عبد الله حمدوك رئيساً لحكومة السودان المعارضة ترشح عبد الله حمدوك رئيساً لحكومة السودان السودان

ورأت "الجبهة الثورية" أن "ما تفعله التنسيقية هي المحاصصة الحقيقية التي ترمي بها الآخرين، ومن حق "الجبهة الثورية" أن تدعو إلى تمثيل المجتمع السوداني بطريقة عادلة في كل مؤسسات الحكم الانتقالي".

واعتبرت أن "محاولات تمثيل الهامش العريض في بعض المواقع الصورية على هامش أجهزة الحكم الانتقالي تهميش لن يؤدي إلى السلام أو الاستقرار أو التحول الديمقراطي المنشود".

وأوضحت أن اجتماعات أديس أبابا والقاهرة مع "قوى الحرية والتغيير" هدفت "إلى الوصول إلى السلام والديمقراطية كحزمة واحدة، إلا أن تعنت ممثلي بقية قوى الحرية والتغيير الذين يأتون إلى هذه اللقاءات بدون تفويض هو ما أضاع على الشعب فرصة ذهبية للتوافق".

من جهته، وصف القيادي في حزب "تيار نصرة الشريعة" عبد الحي يوسف، في حديث مع أئمة المساجد الجمعة، الوثيقة الدستورية التي تمّ الاتفاق عليها بين المجلس العسكري الانتقالي و"قوى الحرية والتغيير" بـ"اللقيطة".

وقال عبد الحي يوسف إن المجلس العسكري الانتقالي لم يلتزم بكلمته التي وعدهم بها، ووافق على الوثيقة المبتورة دون مشاورة الحزب.

ومن المنتظر أنّ يوقع المجلس العسكري الانتقالي و"قوى الحرية والتغيير" على إعلان الوثيقة الدستورية السبت في احتفالٍ بحضور قادة عددٍ من الدول. وسيتقاسم المجلس العسكري الانتقالي و"قوى الحرية والتغيير" السلطة في البلاد لمدة ثلاث سنوات وثلاثة أشهر تمهيداً لإجراء انتخابات.

إعلانات