عاجل

البث المباشر

السودان.. هجوم "حارق"على منازل قياديين بقوى التغيير

المصدر: دبي – العربية.نت

أكد شريف محمد عثمان، أحد قيادات العمل الميداني في قوى الحرية والتغيير بالسودان، الأحد، تعرض منزله للرشق بعبوة مولوتوف في الساعات الأولى من صبيحة السبت.

وأضاف في تصريح لمراسلة العربية، أن عددا آخر من قيادات العمل الميداني تعرضت منازلها للاعتداء بنفس الطريقة، ووصف هذا الاستهداف بالخطير.

وكان حزب "المؤتمر السوداني"، أعلن في بيان السبت، قيام مجهولين بالهجوم على منازل قيادات بقوى "الحرية والتغيير" بزجاجات حارقة ("مولوتوف").

وأوضح البيان أن جماعة مجهولة هاجمت منزل رئيس "المؤتمر السوداني" بولاية الخرطوم، شريف محمد عثمان، وهو أيضاً عضو لجنة العمل الميداني بقوى "الحرية والتغيير" (الإطار الجامع للقوى المنظمة للاحتجاجات التي أطاحت بنظام عمر البشير).

كما طالت الهجمات منزل الناشط بـ"تجمع المهنيين السودانيين"، أبرز مكونات قوى "الحرية والتغيير"، محمد حسن سيد، والقيادية بحزب "المؤتمر" نهال عمر، التي قال البيان إنها تلقت تهديدات سابقة ممن سماهم "فلول عناصر النظام البائد"، في إشارة لنظام البشير.

موضوع يهمك
?
بعد عقود مما يعتبر تمييزا سلبيا ضدهن، باتت الفرصة مواتية أمام السيدات السودانيات للمشاركة بصورة أكبر في الحياة العامة،...

نساء السودان يخضن كرة القدم لأول مرة.. وزيّ "خاص" نساء السودان يخضن كرة القدم لأول مرة.. وزيّ "خاص" السودان
هجمات صبيانية

إلى ذلك، أكد البيان إدانته للهجوم، فإننا مؤكداً أن تلك الهجمات الصبيانية لن تخيف قيادات حزب المؤتمر أو تجعلهم يتراجعون.

وأضاف: "إننا نعي أن طريقنا نحو إكمال مهام الثورة سيكون محفوفاً بمخاطر كبيرة، من بينها أفعال القوى المناهضة للثورة، وعناصر النظام القديم التي لن تستكين، وستسعى لاستخدام كافة الوسائل المشروعة وغير المشروعة للانقضاض على قوى الثورة".

كما شدد الحزب على مضيه بالسير في الطريق القانوني للبحث عن الجناة وتقديمهم إلى المحاكمة. ولم يشر بيان "المؤتمر السوداني" إلى ما إذا كانت تلك الهجمات قد أفضت إلى إصابات أو خسائر في الممتلكات من عدمه.

"المؤتمر الوطني" ينفي مسؤوليته

من جهته، نفى حزب "المؤتمر الوطني" (الحزب الحاكم سابقاً في السودان)، في بيان أمس السبت، الاعتداء على قيادات حزب "المؤتمر السوداني"، واعتبرها "اتهامات جائرة دون تثبت من أجل كسب رخيص".

وأكد بيان حزب الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير إدانته "لهذا الفعل الشائن الذي لا يشبه أخلاق السودانيين". وأضاف: "نؤكد أننا نربأ بأنفسنا في حزب المؤتمر الوطني عن مثل هذه الأفعال الخرقاء، ونرفض مثل هذه الاتهامات الجائرة دون تثبت أو تقصٍّ، من أجل كسب رخيص لتعاطف الرأي العام المحلي والدولي".

يذكر أن قادة العمل الميداني وما يقودونها من لجان الأحياء يعتبرون من أهم الأشخاص الذين يحشدون وينظمون المواكب من أصغر وحدة سكنية وصولاً إلى كل المدن في البلاد. وكانوا على رأس من عبّأ - إبان قطع خدمة الإنترنت عقب فض الاعتصام في الخرطوم- الحشد المليوني غير المسبوق في 30 يونيو.

إعلانات