عاجل

البث المباشر

مات ابنها.. قصة أم أضحت أيقونة في السودان

المصدر: الخرطوم- يوسف حمد

لم يكن الزوجان، أحلام خضر وعز الدين جعفر، يخططان لأن تتحول حياتهما إلى جزء بارز من المشهد السياسي والثوري في السودان.

لقد كونا، منذ منتصف التسعينات، أسرة عادية، مستجيبة إلى تقلبات الحياة القاسية التي تعانيها ملايين الأسر في الخرطوم.
لكن منذ الهبة الشعبية في سبتمبر في العام ٢٠١٣، ضد دكتاتورية عمر البشير المتحالف مع الإخوان المسلمين، كانت هذه الأسرة في صميم العملية السياسية: لقد قتل ابنها البكر، هزاع عز الدين جعفر، بطلق ناري في الرأس حين كان يشارك إلى جانب المئات من أنداده في الاحتجاجات التي اندلعت بسبب الغلاء.

الابن البكر
موت ابن.. يفتح دربا لا عودة عنه

وفي هذا السياق، قال الزوج عز الدين جعفر للعربية.نت إن مقتل هزاع أدخل الأسرة إلى حقل السياسة والثورة من باب واسع. وسلكنا دربا في العمل العام لا رجعة عنه.

ومنذ مقتل ابنها، ظلت السيدة أحلام خضر، الشهيرة بأم هزاع، الرمز الأبرز المعبر عن أمهات قتلى المظاهرات السودانيين الذين بلغوا ٢١٠ قتلى في ٢٠١٣، وأكثر من ٢٦٠ قتيلا في أحداث ثورة ديسمبر اللاحقة التي أطاحت بنظام عمر البشير في أبريل/ نيسان الماضي.

موضوع يهمك
?
تسبب الهجوم التركي على شمال شرقي سوريا بتعقيدات أمنية وسياسية كثيرة، أقلها القول إن "الأوضاع انقلبت" وإن كل ما سعت إليه...

تداعيات العملية التركية.. أزمات مرتقبة وخطر إيراني العرب والعالم

وحصلت أم هزاع على مكانتها كرمز لـ (أمهات الشهداء) لكونها كرست السنوات من بعد مقتل ابنها لتحقيق العدالة وأخذ الحقوق للذين قتلوا لأسباب سياسية. ومن هذا المنطلق شاركت في غالبية المظاهرات التي اندلعت من مسقط رأسها ضد نظام عمر البشير.

تذكير أبدي بالنضال

من جهتها، أوضحت أم هزاع للعربية.نت أن مدخلها إلى الثورة والسياسة في السودان كان قد بدأ بالمطالبات الحقوقية، حيث كانت تنادي مع الآخرين والأخريات بحق السودانيين في حياة أفضل ملؤها الخدمات الصحية والتعليمية والخدمية العامة.

وأضافت: "بعد مقتل ابني أعتقد أنني حصلت على يقين ما قد لا أستطيع التعبير عنه بالكلمات، وعلى نضج سياسي هو الذي يدفعني للوجود دوما في الشارع"، وأضافت "أنا أعتبر مقتل ابني تذكير أبدي بضرورة النضال".

تنحدر أحلام خضر من مجتمع ينتمي إلى المدينة، إذ ولدت بحي (شمبات)، بالضفة الشرقية لنهر النيل، وهي أحد أعرق الأحياء المكونة لمدينة بحري، وقد ورد ذكرها في (طبقات ود ضيف الله) أقدم كتاب في التاريخ الاجتماعي دونه السودانيون.

وإبان اندلاع الأحداث حصل حي شمبات على مكانة مرموقة بين الأحياء التي أضحت بمثابة أحياء مقاومة في الخرطوم.

عناصر من الشرطة السودانية في أحد شوارع الخرطوم

وقالت أم هزاع إنها تزوجت في وقت مبكّر ولم تتمكن، بالتالي، من إكمال دراستها النظامية إلا في حدود الثانوية.

وإلى جانب الابن القتيل هزاع، لعز الدين وأحلام ابن وابنة في سن (١٩) و(١٧) سنة بالتتابع. وتقول أم هزاع: "إذ كنت وحدي، وفي غياب زوجي؛ هددني عناصر النظام السابق بالتعرض لابنتي إذا لم أكف عن ملاحقتهم أمام الرأي العام؛ فخفت عليها وزوجتها لأجد من يعينني على حمايتها".

أموال من قادة في نظام البشير للتنازل

وفي السياق نفسه، قالت إن بعض قادة النظام السابق عرضوا عليها تعويضات مالية كبيرة مقابل التنازل عن قضية ابنها. لكنهم بالمقابل اعتقلوها عدة مرات وتعرضت للضرب والتعذيب. وأضافت: "لم أستجب لصنوف الترغيب أو الترهيب، ولا أفكر حتى الآن في التنازل عن حقي في القصاص لابني، ولخصوصية أسرتي التي انتهكت عدة مرات".

وتبدي أم هزاع تفاؤلا بالحكومة الانتقالية الجديدة برئاسة عبد الله حمدوك، وتقول إنها جاءت في فترة صعبة ووجدت بلدا منهارا؛ ورغم أنها تسير ببطء لكن من المنتظر أن تلبي رغبات وتطلعات الناس. وقالت: "سنعطيها الدعوات.. نحن متفائلون لأننا امتلكنا الوعي والطريق إلى الحياة الكريمة".

متظاهرون في شوارع الخرطوم الأحد 30 يونيو(رويترز)
حين يقتل الإنسان من أجل السياسة

وقالت إن رحيل ابنها البكر منحها طريقة مناسبة لتعلم الصبر والعزيمة والإصرار وقبول التحدي، وأنها بالفعل تنتمي إلى بلدان العالم الثالث التي يقتل فيها الإنسان من أجل السياسة.. وعلمها أيضا "أن الفرد لوحده قد يصبح قوة لا يستهان بها".

وبينما كانت أم هزاع منهمكة في إعداد الضيافة لنا، كان زوجها عز الدين يقول إن زوجته أحلام فاجأته بالتغيير الكبير الذي طرأ على شخصيتها وحياتها، وقال إنها أصبحت مشغولة أكثر من أي وقت مضى، بالمساهمة في التغيير السياسي والاجتماعي الشامل في البلاد.

إعلانات