عاجل

البث المباشر

أول رد على عقوبة البشير.. "غيض من فيض"

المصدر: دبي- العربية.نت

في أول رد على الحكم الذي صدر، السبت، بحق الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، أكد تجمع المهنيين السودانيين أن التهم التي أدين بها البشير، ليست، سوى غيض من فيض. واعتبر التجمع في بيان على حسابه الرسمي على فيسبوك، أن الحكم في تلك القضية مجرد بداية لا أكثر لجرد الحساب.

إلى ذلك، أوضح أن "الحكم يمثل إدانة سياسية وأخلاقية للمخلوع ونظامه". وشدد على أن التجمع يتمسك بمحاسبة البشير، الذي يفترض أن "يلقى عقابه على سوء ما عمل".

موضوع يهمك
?
بعد اعتراف مجلس النواب وإقرار مجلس الشيوخ الأميركي بإجماع أعضائه، بالإبادة الأرمنية، عادت جرائم الدولة العثمانية إلى...

400 سنة من حكم العثمانيين للعرب.. كوارث ومآس 400 سنة من حكم العثمانيين للعرب.. كوارث ومآس ثقافة وفن
ملفات وقضايا آتية

كما رأى أن "حيثيات المحكمة كشفت عن جانب من سوء إدارة الدولة والمال العام في عهد البشير، لكنه قطعاً ليس نهاية المطاف". وأضاف أن "صحائف اتهام البشير على موبقاته الأكبر تعمل عليها عدد من اللجان والنيابة العامة في مراحل مختلفة، وهي تشمل انقلابه على الديمقراطية وتقويض الشرعية في 1989وكل جرائم نظامه منذئذ، ومنها:

- التعذيب والاغتيال في المعتقلات منذ علي فضل وحتى محجوب وأحمد الخير.
- التصفية العرقية والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها قواته في دارفور بحسب توصية المحكمة الجنائية الدولية، نضيف إليها الجرائم المماثلة في جبال النوبة والنيل الأزرق والجنوب قبل استقلاله.
- قتل المتظاهرين السلميين على امتداد فترة حكمه وعلى وجه الخصوص في شهداء بورتسودان وكجبار وسبتمبر 2013 وديسمبر 2018.
- جرائم سياسة التمكين والثراء الحرام والتصرف بالبيع في أصول الدولة وثرواتها وأراضيها".

وختم التجمع بيانه مثمناً المهنية وعدالة التقاضي التي أتيحت للمخلوع حق الدفاع وعلنية الجلسات في إطار هذه المحاكمة، بما عكس قيم الثورة والتغيير.

تجمع لأنصار البشير في الخرطوم (فرانس برس) تجمع لأنصار البشير في الخرطوم (فرانس برس)
عامان في "دار الإصلاح"

وكانت محكمة في الخرطوم قضت، السبت، بإرسال البشير إلى "دار للإصلاح الاجتماعي لمدة عامين" في ختام محاكمة في قضية فساد انطلقت في أغسطس الماضي.

وأدين البشير (75 عاما) الذي عزله الجيش في 11 أبريل الماضي بعدما تولى السلطة لمدة ثلاثين عاما، بـ"الثراء الحرام" و"التعامل بالنقد الأجنبي". وقال هاشم الجعلي أحد محاميه بعد أن تحدث مع البشير في قفص الاتهام، إن الرئيس السابق بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة سابقًا "لا يسترحم أحداً ولا يطلب تخفيف الحكم".

وأوضح القاضي الصادق عبد الرحمن، حكمه خلال الجسلة قائلاً "بما أن المدان تجاوز السبعين عامًا ولا يجوز إيداعه السجن، قررت المحكمة إرساله لدار الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين".

يذكر أنه منذ آب/أغسطس، حضر البشير (المعتقل منذ أبريل الماضي في سجن كوبر في الخرطوم) داخل قفص حديدي، وبالزي السوداني التقليدي الجلابية البيضاء والعمامة، عددا من جلسات هذه المحاكمة.

كلمات دالّة

#البشير

إعلانات