الإبراهيمي: مبادرة الخطيب إيجابية لكنها غير كافية للحل

أشار إلى أن الانتقال من نظام رئاسي إلى برلماني يلغي مسألة ترشيح الأسد

نشر في: آخر تحديث:


أعلن الموفد الدولي لأخضر الإبراهيمي، من نيويورك، أن مبادرة معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري هي مبادرة فردية منه، واصفاً إياها بالعنصر الإيجابي. إلا أنه أضاف أن المبادرة ليست كافية لعملية تنفيذ مشروع حل سياسي". وقال الإبراهيمي في حديث صحافي "عند الانتقال من نظام رئاسي إلى نظام برلماني فإن مسألة ترشيح بشار الأسد لن تعود مطروحة".

من جهة أخرى، نقل التلفزيون المصري عن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي قوله إن نظام الأسد مستعد للدخول في حوار مع المعارضة.

في غضون ذلك أمهل رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، أحمد معاذ الخطيب، النظام السوري حتى الأحد المقبل للإفراج عن النساء المعتقلات لديه وإلا اعتبر أن مبادرته للحوار قد رفضت.

وقال في تصريح لـ"بي.بي.سي": "هذه الأمور ليست إلى يوم الدين. إطلاق سراح النساء يجب أن يتم حتى يوم الأحد". وأضاف: "يعني إذا تأكدت أن ثمة امرأة واحدة في السجن في سوريا (الأحد)، اعتبر أن هذه المبادرة قد رفضها النظام. وهو يقفز ويرقص على جروح شعبنا وآلامه وتعذيب النساء".

أما على الصعيد الميداني، فقد وصل عدد القتلى أمس الأربعاء إلى ما يقارب 162 شخصاً بنيران قوات النظام، بحسب ما أعلنت لجان التنسيق المحلية.

وكان المجلس العسكري في دمشق وريفها قد أعلن بدء عملية الدخول إلى دمشق تحت اسم عملية "الملحمة الكبرى".