الجيش الحر يلغي زيارات خارجية لتزويد الثوار بالسلاح

الثوار يستهدفون قوات النظام في مطار المزة العسكري بالهاون وصواريخ محلية الصنع

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت هيئة أركان الجيش الحر اعتذارَها عن زيارات كان من المفترض القيام بها لبعض الدول العربية والأجنبية، من أجل مناقشة موضوع تزويد الثوار بالسلاح.

ولم تفصح هيئة أركان الجيش الحر عن الأسباب وراء إرجاء أو إلغاء الزيارات، التي كانت تهدف لتزويد المقاتلين بشكل أساسي بأسلحة مضادة للطائرات وكمامات واقية من الأسلحة الكيمياوية، بعد قرار الجامعة العربية السماحَ بإرسال مساعداتٍ عسكريةٍ فردية إلى الجيش الحر.

وميدانياً تواصل قوات النظام حملتها العسكرية على أحياء دمشق برزة مستخدمة صواريخ أرض أرض للمرة الأولى، لترتفع حصيلة القتلى إلى 73 قتيلاً.

يأتي ذلك في ظل معارك عنيفة ومتفرقة شملت عددا من المناطق السورية تمكن خلالها الجيش الحر من تحقيق مكاسب وتدمير آليات تابعة لقوات النظام.

وتعرض كل من الحجر الأسود ومخيم اليرموك لقصف خلّف قتلى وجرحى، حيث طال القصف مخيمي السبينة والنيرب اللذين يعانيان من أوضاع معيشية صعبة، تتمثل في نقص الغذاء والدواء والكهرباء.


وتجددت الاشتباكات في دمشق على الطريق الواصل بين جوبر والعباسيين، فيما تصدى الجيش الحر لمحاولة قوات النظام اقتحام حيي برزة وتشرين.

كما استهدف الثوار قوات النظام المتمركزة في مطار المزة العسكري بالهاون وصواريخ محلية الصنع.

من جانبها، تشهد داريا محاولات اقتحام متواصلة أدت إلى اشتباكات دامية، فيما دارت معارك مشابهة في العتيبة حيث تمكن الجيش الحر من إعطاب دبابة.

وفي مناطق متفرقة من الريف الدمشقي تم تسجيل عدد من نقاط الاشتباك، بينها المليحة وببيلا.

وفي حلب دارت معارك طاحنة في قرية عزيزة في الريف الجنوبي، في ظل قصف عنيف أسفر عن سقوط عدد من أبنائها. هذا وشهدت كفرحمرة قصفا بالهاون والمدفعية الثقيلة.

أما في درعا فمعظم مناطقها وبينها الشيخ مسكين يخصها جيش النظام بقصف متواصل.