مؤتمر "شعوب إيران الفيدرالية" يعلن دعمه للثورة السورية

المشاركون أكدوا رفضهم للبرنامج النووي.. وشككوا في انتخابات الرئاسة

نشر في: آخر تحديث:

أنهى "مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية"، الأحد، أعمال مؤتمره الثامن بحضور مندوبي تنظيمات الشعوب غير الفارسية في إيران في العاصمة البريطانية لندن، واستمرت أعمال المؤتمر خلال اليومين الماضيين، الجمعة والسبت.

وناقش المشاركون نشاطات اللجان المختلفة، ومنها اللجنة الدولية واللجنة المالية واللجنة التنفيذية، وقدم كل من رؤساء اللجان تقريراً عن إنجازهم خلال العام الماضي.

كما ناقش المؤتمرون قضايا مختلفة تخص الشأن الإيراني، لاسيما تلك التي تخص الشعوب غير الفارسية، حيث دان المؤتمر السياسات القمعية التي يقوم بها النظام الإيراني ضد أبناء هذه الشعوب، وتمثلت في الإعدامات والاعتقالات التعسفية والتهميش.

وعبّر المؤتمرون عن دعمهم للثورة السورية في مواجهة نظام الأسد، الذي يحظى بدعم شامل من قبل النظام الإيراني، وكذلك دانوا تدخلات إيران في شؤون دول المنطقة.

ورفض المؤتمر المشروع النووي الذي يقوم به النظام الإيراني، مطالباً بوقفه، باعتباره يهدد الأمن والسلام في المنطقة والعالم .
وفي موضوع الانتخابات الرئاسية، طالب المؤتمرون بمقاطعة هذه الانتخابات، وأكدوا أن القائمين عليها لا يحظون بمصداقية لإقامة انتخابات عادلة، كما أن الأساليب التي تجري على أساسها الانتخابات تمنع الشعوب المختلفة من التعبير عن أصواتها الحقيقية.

وشدد المشاركون على دعمهم للثورات العربية التي شهدتها بعض بلدان المنطقة خلال السنوات الماضية، وأكدوا أنها تمثل إرادة الشعوب التي تأبى الاستبداد والديكتاتورية.

يُذكر أن مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية تأسس عام 2005 في اجتماع عقدته سبعة أحزاب تابعة للشعوب غير الفارسية في لندن، ومن بين تلك الأحزاب التي وصل عددها اليوم الى 16 تنظيماً سياسياً هي: الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، وحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي وحزب كوموله الكردي، بالإضافة الى تنظيمات وأحزاب بلوشية وأذربيجانية وتركمانية.